الأحد 23 سبتمبر 2018

في الصميم

هل يحن قواد وزارة الداخلية إلى عهد إدريس البصري؟

أعادت فاجعة طنجة التي تعرض فيها شاب للتعنيف على يد قائد وأعوان سلطة يوم 12 أبريل 2018، تجاوزات بعض رجال السلطة إلى الواجهة، بشكل يثير المخاوف من وجود إما انفلات في السلطة المركزية، للتحكم في موظفيها أو أعوانها، وإما (وهذا هو الخطير) وجود حنين إلى عهد الهراوة والشطط، مثلما كان سائدا في عهد إدريس البصري. هذه المخاوف مسنودة بمعطيات ملموسة تورط فيها رجال السلطة المشرفين على تطبيق القانون، بحيث لم تكن حالة طنجة بالحادث المعزول، بل جاءت في ...

الموكب السلطاني لمصطفى بنحمزة بسوس في ميزان الزحف الأصولي

ترك الموكب السلطاني لرئيس المجلس العلمي بوجدة، مصطفى ...

هل يشهر الملك ورقة عمالة المحبس بالصحراء لتفريغ مخيمات تندوف؟!

"رب نقمة في طيها نعمة".. هذه القولة الشائعة ...

طوبى للبرلمانيين بالريع ولشركات المحروقات بالربح الفاحش!

رغم أن بنكيران لم يبق رئيسا للحكومة، فإن ...

الجزائر تلعب دور «محامي الشيطان» في المحاكم الدولية ضد وحدة المغرب

رغم أن تاريخ علاقة حكام الجزائر بالمغرب مليء ...

وزير صاحب الجلالة مكلف بالعدو الجزائري !

واهم من يعتقد أن عدم إطلاق أي رصاصة ...

"الأخطبوط" الحقوقي والمالي الذي سمّنته الجزائر ضد المغرب

هل هي صدفة أن تتناسل تقارير المنظمات الحقوقية ...

هل أخطأ المغرب في قبول وقف إطلاق النار مع البوليزاريو؟

في عام 1991، وبعد 16 سنة من الحرب، ...

فككوا قنبلة «صوناداك» قبل أن تنفجر في البيضاء!

لم يجف بعد المداد الذي فضحنا به فظاعات ...

"الله يلعن للي ما يحشم ويرمّش"!

"نعم، سيدي أعزك الله.. إن ...

هنا جنيف.. هنا نبيع القرد ونضحك على من اشتراه!

جنيف في المتخيل العالمي هي عاصمة أممية، وفي ...

ما أحوجنا إلى طي سنوات رصاص بنكيران!

في اللقاء الجهوي الذي نظمه حزب الاستقلال بوجدة، ...