الأحد 23 سبتمبر 2018

في الصميم

عارٌ أن يمثلنا وزيران قاما بـ «استحمار» الشعب!!

انطلاقا من اليوم، لم تعد لمصطفى الرميد ولحسن الداودي، كوزيرين، أية مشروعية لتمثيل المغاربة في الحكومة. انطلاقا من اليوم، يحق لكل مغربي (وأنا أولهم) التبرؤ من وجود مصطفى الرميد ولحسن الداودي في مؤسسة دستورية (الحكومة)، وبالتالي رفض الاعتراف بهما كوزيرين. انطلاقا من اليوم يبقى مشروعا أمام كل مغربي التعامل مع مصطفى الرميد ولحسن الداودي كخصمين وليسا كوزيرين. انطلاقا من اليوم، يحق لكل مواطن تجنب مصافحة الرميد والداودي أو مجالستهما ...

في الحاجة إلى فيلق عسكري لدك أعداء الصحراء بقبة البرلمان!

ألم نقل أن أكبر مصيبة يعانيها المغرب توجد ...

2021.. الموعد الحاسم!

حين تلتزم دولة ما بتنظيم حدث دولي معين ...

صوتوا على «أولياء» وزارة الداخلية!

كل من يود شغل منصب سامي في هرم ...

كازا ترانسبور «تشرمل» مشروعا ملكيا!

هل أخطأت السلطات حين أسندت أضخم صفقة تهيئة ...

العمدة العماري: مطلوب حيا أو ميتا!

في العدد 633 بتاريخ 12 نونبر 2015، أظهرنا ...

متى كان حلوف أوربا أقدس من المغاربة؟!

المغرب شريك استراتيجي بالنسبة لأوروبا ...

ما جدوى الحكومة والبرلمان إذا خلقا لافتراس ملاييرنا؟!

- 38 وزيرا مغربيا يكلفون خزينة الدولة لتسديد ...

لملايرية بالمغرب: فقراء الصقيع ينتظرونكم !

إذا اعتمدنا الإحصائيات التي كشفها عبد الوافي لفتيت،وزير ...

هل أصبح المغرب إقليما سعوديا؟

أن تكون للمغرب علاقة ديبلوماسية مع العربية السعودية ...

في العلاقة مع الفنان عبدالرؤوف

هم ثلاثة احتفظت بمحبة خاصة وخالصة لهم منذ أن كنت ...

العثماني «يبزنس» في مغاربة العالم!

رغب شاب في الزواج من فتاة جميلة جدا، ...