الجمعة 13 ديسمبر 2019

في الصميم

الحسيمة كما يراها بنكيران في 2015 هجرية!

في لقاء جمع «الوطن الآن» مؤخراً مع فعاليات محلية بالحسيمة، وقفت الجريدة على سوء فهم كبير لدى الجمعيات الريفية بخصوص تقييمها لأداء الحكومة الملتحية، وهو الفهم الذي أدى إلى قطيعة بين حكومة بنكير ان والرأي العام المحلي بالريف. سبب القطيعة يرجع إلى الاتهام الموجه للحكومة الملتحية من كون الوزراء استغلوا مواقعهم الحكومية لتهريب موارد الدولة لصرفها في المناطق التي تعتبر خزانا انتخابيا للحزب الحاكم، عبر إنجاز المحاور الطرقية وتمكينها من البنية التحتية على حساب المناطق التي لم يحظ فيها ...

فرنسا بين الثابت والتهافت

أكد رئيس الدبلوماسية الفرنسية لوران فابيوس «وجود خلل في الطريقة ...

جغرافية محمد السادس وجغرافية محمد ساجد

تعتبر سنة 2003حدثا مفصليا في تاريخ المغرب، فهي السنة التي ...

هل يحق إعدام وزير سياسة المدينة؟

السؤال ليس ترفا إعلاميا أو فكريا. فالآن نحن نعيش في ...

محمد الوفا.. من حملة التطهير إلى سياسة "التكوير"

حين استدعى المرحوم الحسن الثاني الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي لتشكيل ...

لماذا لا يعزل الملك الوزير الوفا؟

الآن ظهرت الأسباب الحقيقية التي جعلت عبد الإلاه بنكيران يصر ...

عبد الله إبراهيم ينعي الخطاب الملكي حول الدارالبيضاء

حين ألقى الملك محمد السادس خطابه التاريخي حول الدار البيضاء ...

وفاء المؤمن دين عليه يا وزير العدل!

ثمة فرق شاسع بين “عتاق الخيل” وبين “الجياد” التي أتاح ...