الجمعة 29 مايو 2020
اقتصاد

فضيحة: الفوضى والسيبة في مطار محمد الخامس

فضيحة: الفوضى والسيبة في مطار محمد الخامس مشهد من حجز المسافرين أمام حزام الأمتعة بمطار محمد الخامس وفي الإطار المدير العام للمكتب الوطني للمطارات زوهير العوفير

شهد مطار محمد الخامس الدولي، صباح يوم الجمعة 31 يناير 2020، فوضى عارمة بسبب التسيب في تدبير أمتعة المسافرين.

 

فالرحلة رقم 613 القادمة من مطار أبوظبي، وكذا الرحلة الأخرى القادمة من مسقط (عاصمة سلطنة عمان)، تميزتا بارتباك كبير في تسليم أمتعة مسافري هاتين الرحلتين وتأخرا فظيعا في تشغيل حزام الأمتعة (السمطة). في الأول حول المسافرون إلى الحزام 9، وما هي الا لحظات حتى تعطلت "السمطة"؛ وبعد احتجاج المسافرين تم تحويلهم إلى الحزام 7. وبدوره تعطل هذا الحزام وحدث تذمر وتأخير المسافرين الذين لم يتسلموا أمتعتهم إلا بعد مرور ساعة ونصف.

 

 

ورغم "الحيحة" والاحتجاج، لم يكلف مسؤولو المكتب الوطني لمطار "الزفت الدولي" عناء إرسال ممثل ليطمئن الناس أو يعتذر لهم.

 

ومعلوم أن مشاكل مطار محمد الخامس معروفة ومألوفةة لدى المسافرين، ومع ذلك لم تبادر الدولة بالتدخل لإنقاذ وجه المغاربة من التشويه على يد مسؤولين لا ينقلون من "أسيادهم" بالمطارات الكونية كيفية تحسين الخدمات.

 

نقطة الضوء الوحيدة بالمطار هي ذاك الإجراء المتمثل في تخصيص جناح خاص لختم جواز السفر  مسخر للمغاربة فقط، حيث تم ختم الجوازات من طرف شرطة الحدود في وقت قياسي جدا.