الاثنين 15 إبريل 2024
فن وثقافة

الشرقاوي: باي باي موليير.. مرحبا سيرفانتيس  

الشرقاوي: باي باي موليير.. مرحبا سيرفانتيس   أنور الشرقاوي(يمينا) والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
أنا إبن المدرسة المغربية العمومية التي مكنتني ان أصبح طبيبا .
أطفالي تلقوا تكوينهم ضمن البعثة الفرنسية. أنا لست نادم على ذلك ولا هم كذلك. تلقوا تكوينا جيدا. 
وأحفادي سيذهبون لا محالة  إلى المدرسة الإسبانية. هذا مؤكد.
الجغرافيا السياسية والخيانة واللعبة الفرنسية المزدوجة تلزم ذلك.
أنا نشأت مع المكتبة الخضراء ، مع أحدب نوتردام أو حماية مبنى ديني ، le Quasimodo  لفيكتور هوغو، وكذلك "أنا أتهم" لإميل زولا.
اثر في تكويني الثقافي افلام و مخرجون فرنسيون مثل  " الله خلق المرأة " لروجر فاديم ، مع بريجيت باردو ، التي لا صلة لها بريجيت الام-زوجة الرئيس  وكذلك الأفلام المأخوذة من روايات مارسيل بانيول وإخراج جان رينوار.
شحذ ذوقي الموسيقي صوت جورج مستكي بأغنيته "Le métèque" أو أغاني جيرار لينورمان على خشبة مسرح محمد الخامس بالرباط.
 كل هذا كان نتيجة شراكة ثقافية بين المغرب و فرنسا.
أنا شغوف بالسينما ، بفضل العمل الرائع للمركز الثقافي الفرنسي بالرباط ، استطعت أن ألتقي في عاصمة المملكة بممثلين فرنسيين كبار مثل ناتالي باي ، وجان لويس ترانتينيان والعديد من الممثلين الآخرين….
ٱلتقيت فنان عالمي كبير توفي عام 2021 ، وهو جان كلود كاريير ، كاتب ، سيناريست ، كاتب كلمات أغاني ، مخرج وممثل.
كتب سيناريو فيلم "هذا الكائن الغامض للرغبة" ، آخر إنجاز للمخرج الإسباني العظيم لويس بونويل في عام 1977. كاتب سيناريو تلك التحفة الألمانية ، الطبل ، للمخرج فولكر شلوندورف و "أشباح جويا في عام 2005 لميلوس فورمان (مخرج الفيلم الذي يعرفه كل المغاربة ، حلّق فوق عش الوقواق مع الممثل الممتاز جاك نيكلسون.
قبل بضع سنوات ، في مسرحنا الأسطوري محمد الخامس ، حضرت خطاب شعري جميل بصوت رقيق من جان لويس ترينتينان ، هذا الممثل الفرنسي العظيم ، الذي قابلته في جريدة العلم ، في بداية عام 1990 ، وذلك بفضل التعاون مع المركز الثقافي الفرنسي بالرباط.
بسبب غباء الحكومة الفرنسية الحالية وسلوكها مع بلدي وبسبب خداعها ، بدأت في الابتعاد عن هذه الثقافة الفرنسية التي هزتني كثيرًا في طفولتي ومراهقتي.  
وأتقاسم عدم الثقة هاته مع أطفالي وأحفادي.
أيها السياسيون الفرنسيون استيقظوا، المغربي يدير ظهره لموليير ويتواصل مع سيرفانتس. جارنا  يفتح ذراعيه لنا.
الطبيعة تكره الفراغ ...سأمحو من مخيلتي جان لوك جودار أو فرانسوا تروفو وسأستبدلهم بعبقري الفن السابع المعترف به عالميًا ، الإسباني لويس بونويل.
وداعا لويس جوفي ، ميشال سيمون ، إيف مونتاند ، سيمون سينيوري أو صوفي مارصو.
هناك الممثلات الجميلات والممثلون الجميلون على جانب مضيق جبل طارق ، بينيلوبي كروز ، جافير بارديم أو أنطونيو بانديراس يفتحون لنا قلوبهم. 
في الأيام الأخيرة ، أعدت قراءة هذه الرواية الرائعة "العجوز والبحر" للكاتبة إرنست همنغواي ، باللغة الفرنسية. 
أردت أن أوصي به لابنة أخي الصغيرة. فأجابت: العجوز والبحر. قراءة هذه الرواية باللغة الإنجليزية يعني الشباب الأبدي .
وأضافت في الفرنسية ، لا يوجد رجل عجوز سوى هذه المرأة العجوز ، فرنسا.
مستقبل المغرب، على الأقل ثقافيًا، هو الآن مع العالم الناطق باللغة الإنجليزية و المتحدثين بالإسبانية.
إن الإرث الثقافي الفرنكوفوني ينهار بسبب فرنسا القديمة التي يقودها شاب معتوه .
 
 الدكتورأنور الشرقاوي، ترجمة : هشام ناصر