الاثنين 17 يونيو 2019

في الصميم

والله سندك الدار البيضاء دكا!

مات المرحوم الحسن الثاني وفي حلقه غصة، إذ سبق له أن أطلق قولته الخالدة: «والله سنصلي في القدس».. إلا أن السياق الإقليمي والدولي لم يسعف المسلمين في التبرك بالصلاة في هذه المدينة المقدسة. إذا كان الحسن الثاني قد مات دون أن ينعم بالسجود لله في مسجد القدس، فإن «شعب» الدار البيضاء يموت يوميا بـ «الفيبرور» (Vibreur) بسبب «الفقصة» و«الشمتة» و«النخصة» نتيجة عدم وفاء المسؤولين مركزيا ومحليا بالقَسم الذي أدوه أمام الله والشعب والملك حين «حلفوا» ...

متى يضرب الزلزال الملكي مطار محمد الخامس؟!

لما عين محمد زهير العوفير، مديرا عاما للمكتب الوطني للمطارات، ...

جحيم التعمير والتعليم الخاص

لنقرأ هذه الأرقام بإمعان: 992 مدرسة خاصة بالدار البيضاء ...

مونديال روسيا والحاجة إلى ثورة رياضية

في أوج تألق ألعاب القوى المغربية، اعترف الملك الراحل الحسن ...

درس الوداد البيضاوي والمنتخب الوطني

منذ هزيمة المنتخب المغربي أمام نظيره الجزائري بحصة كارثية (خمسة ...

وفاء لنساء ورجال التعليم الذين أنقذوني من المحرقة !

في عام 2002 يفترض أن أكون جثة مفحمة بسجن سيدي ...

نفق تيشكا وحكومة العار!

في سنوات الرصاص كان الجنوب الشرقي مجرد «مزبلة» تتخلص فيها ...

دروس «الزلزال» الملكي

من حسنات بلاغ الديوان الملكي ليوم الثلاثاء 24 أكتوبر 2017، ...

هاذي كذبة باينة!

"تقدم شاب لخطبة فتاة من والدها، وبحرقة الأب الراغب في ...

بؤس خطاب القادة الجزائريين

اعتبر عبد القادر مساهل وزير الخارجية الجزائري، أمس الجمعة، بأن ...

مات القذافي.. عاش الوزير بنعبد الله!

إذا أسقطنا «ليبيا القذافي» التي كان تحمل أطول اسم لدولة: ...

شارع أنس الصفريوي..!

أخطأت الدولة حين أطلقت اسم المرحوم أبوبكر القادري على ...