الجمعة 29 مايو 2020
كورونا

كورونا تفرض على المصنعين في العالم توحيد القوى لإنتاج أجهزة التنفس الاصطناعي

كورونا تفرض على المصنعين في العالم توحيد القوى لإنتاج أجهزة التنفس الاصطناعي صورة من الأرشيف

تحاول شركات التصنيع في أنحاء العالم جاهدة إنتاج كميات كبيرة من أجهزة التنفس الاصطناعية بسبب الطلب الهائل عليها لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

 

إلى جانب النقص في الأقنعة والقفازات، أبرز انتشار كوفيد 19 في كل زاوية من زوايا العالم تقريبا، الحاجة الماسة إلى أجهزة متخصصة تساعد المصابين في البقاء على قيد الحياة.

 

وقال كيران ميرفي، رئيس "جنرال إلكتريك هيلث كير"، "مع تفشي الوباء في العالم، ثمة طلب غير مسبوق على المعدات الطبية، بما في ذلك أجهزة التنفس الاصطناعي".

 

وقد وظفت المجموعة المزيد من العمال، وهي تعمل الآن على مدار الساعة.

 

كذلك تعمل مجموعة "غيتنغه" السويدية على زيادة الإنتاج لتلبية النمو الهائل في الطلب على هذه المعدات في أنحاء العالم.

 

وقالت المجموعة في بيان إن كل المعدات التي تستخدم عادة للتدريب أو في المعارض، ستوفر للزبائن بشكل فوري.

 

وتخطط الشركة الفرنسية "إير ليكيد" أن تزيد إنتاج أجهزة التنفس الاصطناعي من 500 وحدة في الشهر إلى 1100 في أبريل 2020.

 

وأعلنت شركة "دريغر"، عملاق التكنولوجيا الطبية الألماني أنها ضاعفت عدد أجهزة التنفس الصناعي المنتجة لديها، في حين حصلت "لوفنشتاين" على طلبية حكومية تشمل 6500 وحدة خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.

 

وقد بدأت في زيادة الإنتاج في فبراير بسبب الطلب الكبير على هذه الأجهزة من الصين.