الثلاثاء 23 إبريل 2019

كتاب الرأي

عادل الزبيري:في نوفمبر المغربي

في نوفمبر من العام 1975، قدم المغرب صورة جماعية، تعيد إنتاج صورة مقربة، عن الإمبراطورية المغربية، في القرون الماضية، ونفذها شعب يريد أن يستكمل وحدته الترابية، في سياق الانعتاق من مرحلة الاستعمار الأوروبي، الذي لا يريد الخروج دون ترك ندوب، لا تزال تداعياتها متواصلة، إلى اليوم، على جسد المملكة المغربية. فالجنرال الإسباني الراحل فرانكو، كان رافضا لفكرة الانسحاب النهائي، من الصحراء الغربية المغربية، لأنها مجال حيوي لمدريد، وظلال التاريخ ووصايا الملكة الإسبانية الراحلة إيزابيلا، تجثم على أنفاس ...

الأمين مشبال: خمسون سنة مرت على اغتيال المهدي بنبركة.. مازالت الحقيقة عصية على الكشف

مر نصف قرن من الزمان على اختطاف واغتيال الزعيم الاتحادي ...

محمد منير: العدل والعدالة الاجتماعية

العدالة والإنصاف والاستقامة معاني سامية كانت ومازالت هي الغايات التي ...

رشيد صفـر : مُجرَّدُ أفكارٍ "ورديَّة"...

من حظ طلبة الطب التعس، أن منحتهم الحكومة وزيرا عاشقا ...

عبدالله حافيظي السباعي : بنكيران والدولة العميقة

 عرت الانتخابات الجماعية الأخيرة المكشوف، فمن خلال عدم الاتفاق بين ...

محمد أديب السلاوي: بمناسبة الدخول الثقافي الجديد المغرب أمام سؤال الثقافة، أي ثقافة نريد...؟

-1-   الثقافة، كلمة واسعة وشاسعة، لا يحدها ...

حيمري البشير: محلاظات حول ندوة تاوريرت حول التنمية التي أخفق منظموها في الخروج بتوصيات

انتهى لقاء ائتلاف الشرق حول التنمية دون مشاركة فعاليات عدة ...

دلال البزري: العصبيات تتفوّق على النفايات

أغرب ما أضافته أزمة النفايات على الخشبة السياسية اللبنانية هو ...

عبد الحميد جماهري: صراع في أعالي الدولة.. الإرث، إمارة الدستور وإمارة المؤمنين

تدور حرب علنية، بين المجلس الوطني وتعبيرات الحركة الأصولية في ...

محمد أديب السلاوي: حتى لا نبقـــى خـــارج التـــاريخ

قطع المغرب حتى الآن، عقدا ونصف من الألفية الثالثة، إذ ...

وحيد مبارك: إلى "الأشقى" الذي تألم من "انتفاضة الأقصى"

اكتشفت فجأة، أنه يعيش بين ظهرانينا وتحت سماء بلادنا العزيزة، ...