الخميس 20 يونيو 2019

منبر أنفاس

اسماعيل الحلوتي: لنستخلص الدروس والعبر من تشريعيات 2016

بتاريخ 7 أكتوبر 2016، عرف المغرب ثاني انتخابات من نوعها في ظل دستور 2011، وهي الاستحقاقات التشريعية لانتخاب أعضاء مجلس النواب. وكما توقع بعض الخبراء والمراقبين، فقد تصدر للمرة الثانية حزب العدالة والتنمية النتائج، بحصوله على 125 مقعدا، متبوعا بغريمه اللدود حزب الأصالة والمعاصرة ب102 مقعدا، مما أفرز ثنائية قطبية حزبية لأول مرة في تاريخ المغرب المعاصر، بعد تقهقر باقي الأحزاب إلى الأسفل بفارق واسع.ومما يبعث على الاستغراب، أن الكثير من المغاربة كانوا يراهنون على فوز حزب الأصالة والمعاصرة، وانهزام ...

محمد الحضري: بنكيران وقارئة الفنجان

جلس بنكيران أمام قارئة الفنجان، متلهفا لمعرفة طالعه المشؤوم في ...

عبد القهار الحجاري:"ها علاش غدي نصوت" على فيدرالية اليسار الديمقراطي

لا أخفيكم، كانت الخمس سنوات الماضية كابوسا حقيقيا قض مضجعنا ...

سعاد عزيز:خارطة طريق دولية لمحاربة التطرف و الارهاب

قد يتساءل البعض عن سر تلك الاهمية الکبيرة التي توليها ...

اسماعيل الحلوتي :لم استمرار السكوت عن تقاعد الوزراء والبرلمانيين؟

تناقلت مؤخرا وسائل الإعلام الدولية والوطنية، نبأ إقدام العاهل السعودي ...

عبد الصمد بوبنة:الكرة الآن في ملعب المواطن

يبدو أن الموسم السياسي الاستثنائي الذي عاشته بلادنا منذ بداية ...

أمل مسعود: عين على اللائحة الوطنية لحزب الاستقلال...

على بعد ألاف الكيلومترات، سألني أحد الأصدقاء  القاطن بمدينة مونتريال ...

محمد بوبكر:السابع من أكتوبر.. نهاية المقابلة الودية بين الأحزاب

 تنطوي الذاكرة السياسية بالمغرب، على تجربة مريرة مع بعض الاحزاب ...

ماذا لو عشنا من دون انتخابات؟

لا أظن أنها ستكون نهاية العالم.. الآن، و بعد أن ...

منتصر إثري:"إيمازيغن" في حاجة لتنظيم سياسي

بدون مقدمات، أعتقد أن الوقت قد حان لتسييس القضية الأمازيغية، ...

عبد اللطيف الجديدي: إسرائيل و سراب الأرض الموعودة و بداية الهجرة للمعاكسة

تعكس مجموعة من الأوضاع القائمة حاليا بالمجتمع "الاسرائلي"، حجم الازمة ...

نجيب نحاس:هل أصبحت صور أطفال سوريا مطية للاتجار والدعاية الرخيصة؟

يقول البعض أن فن التصوير الفوتوغرافي هو تجسيد الواقع ونقل ...