الأحد 14 أغسطس 2022
كتاب الرأي

العلمي الحروني: منع نبيلة منيب فضح بلادة وجبن الاستبداد

العلمي الحروني: منع نبيلة منيب فضح بلادة وجبن الاستبداد العلمي الحروني
عبر الجسم التنظيمي للحزب الاشتراكي الموحد عن قدرة هائلة التعبئة في لحضور الوقفة الاحتجاجية ليوم الجمعة 8 ابريل امام بالشارع العام قبالة البرلمان استجابة لبلاغ/نداء المكتب السياسي للحزب ذلك رغم طقوس رمضان وظروف العمل وطقوس رمضان وتوقيت الوقفة الذي فرض ليتزامن مع افتتاح الدورة البرلمانية الجديدة.
ففي ظرف قياسي ثلاثة أيام، تحرك كاتبات وكتاب الفروع المحلية ومنسقو القطاعات الحزبية وحشد التقدمية لرفع التحدي لإنجاح المعركة التي عرفت نجاحا هائلا حيث بلغ عدد الحضور ما يفوق 300 مناضل ومناضلة من ممثلي كل المواقع التنظيمية.
وكان للحضور النوعي لقيادات حقوقية وسياسية وجمعوية من اليسار الديمقراطي وقيادات من التيار الاسلامي المتنور نكهة خاصة.
كما كانت التغطية الاعلامية الكبيرة، المحلية والوطنية والعالمية، للحدث من خلال نشر بلاغ المكتب السياسي الصادر بتاريخ 5 ابريل 2022 ولحضورها الفعلي لتغطية فعاليات الوقفة الاحتجاجية نكهة خاصة لفضح بلادة وجبن الاستبداد امام الرأي العام الوطني والدولي في منع الرأي الديمقراطي اليساري المخالف للإجماع المزيف.
ومع توثيق المنع التعسفي للرفيقة الأمينة العامة من طرف مفوض قضائي بمحضر معاينة، ستنطلق المعركة القضائية المؤجلة عاجلا من طرف قطاع المحامين الديمقراطيين وحلفاء الحزب. كما ستنطلق بالتوازي مبادرات نوعية أخرى سيعلن عنها في حينها.
ولأن الحزب الاشتراكي الموحد وأمينة العامة الرفيقة نبيلة منيب يتعرض لتعسف الاستبداد وللتضيق والمنع الممنهج وتركيع البرلمانية الممانعة نبيلة منيب، وقد سيتمر النهج الاستبدادي لمدة، يبقى الجواب السياسي هو الاشتغال المستمر والمتواصل من طرف كل الجسم التنظيمي للحزب للضغط السياسي والاجتماعي سياسيا وميدانيا من خلال المبادرة بخلق نقاش محلي ووطني حل القضايا التي تهم المواطنات والمواطنين بشكل مباشر ومن ضمنها وعلى رأسها الارتفاع المهول لأسعار المحروقات والمواد الغذائية الأساسية.
فألف تحية للرفيقات والرفاق وكل الاعتزاز بالقابضات والقابضين على الجمر وحيا على العمل ..
تستحقون دكتوراه شرف في دينامية الاحتجاج.
سننتصر.