الثلاثاء 27 يوليو 2021
سياسة

غسان ابن وازي: نبيلة منيب انتهت مدة صلاحيتك انتخابيا وسياسيا

غسان ابن وازي: نبيلة منيب انتهت مدة صلاحيتك انتخابيا وسياسيا غسان ابن وازي، ونبيلة منيب
لا يبدو أن مناضلي الحزب الاشتراكي الموحد على وئام مع زعيمتهم نبيلة منيب التي بدأت توجه لها عدة اتهامات من رفاقها، في توقيت ضيق على مقربة من الانتخابات التشريعية المقررة في خريف 2021 التي تتطلب رص الصفوف ووحدة الصف. فها هو  غسان ابن وازي يوجه انتقادات لاذعة إلى نبيلة منيب:
السيدة نبيلة منيب صحيح ولايتك الأولى عرفت نوعا من الاشعاع انطلاقا من تسليط الضوء عليك من قبل الإعلام لكونك أول امرأة أمينة عامة بالمغرب وقوة الشارع بقيادة حركة 20 فبراير ولا يمكن أن ينكر ذلك إلا جاحد أو حقود ...أعجبتك هذه الصورة وأردت البقاء في هذا الدور، في حين أن تحديات الحزب كانت أكبر بكثير...
السيدة الأمينة العامة أنت أيضا أستاذة جامعية أي مربية أجيال، ويفترض فيك أن تكوني مثالا في التجميع والبناء ودعم كل المبادرات الشبابية وايضا دعم كل الابداعات واحتواء تمرد الشباب وتطويق مشاكلهم...
لكن للأسف الشديد ممارستك تقول العكس، إذ دائما تخلقين الشرخ وسط الشباب وتدعمين البعض ضد البعض الآخر... ولا تشجعين غير الموالين لك أي الذين لا يجرؤون على انتقادك...
السيدة الأمينة العامة، إذا لم تع بأن لك مشاكل مع كل القياديين بالحزب حتى اللذين ساندوك بدون شروط والذين لا يجرؤون على انتقادك علنيا ... واش كلشي خاطئ إلا أنت؟ ماذا يعني تهديدك لمناضل معروف بأخلاقه الراقية وهل يعبر على مستوى قيادية يسارية ؟؟ هل تهجمك المتكرر عبر الإعلام على كل من اختلف معك يعبر على مستوى قيادية يسارية؟؟
السيدة الأمينة العامة لماذا إصرارك المتكرر على الترشح للانتخابات رغم فشلك منذ 97؟ لماذا لا تطرحي على نفسك سؤال لماذا لا أنجح في كل مرة ؟؟؟ نجح العديد من يساريين على طول خريطة البلد إلا أنت لماذا؟ أخلاق الديمقراطيين تفرض عليهم الاعتراف بالفشل والابتعاد عن الترشح وترك الأمر لمناضلين آخرين وهذا ليس عيبا.
السيدة الأمينة العامة بعض الأشخاص الذين يتواجدون في فلكك كانوا سنة 2011 ضد تحملك مسؤولية الأمانة العامة ؟؟؟؟ هل تعلمين أن إحداهن قالت يوما عنك أنك مجرد دمية في الواجهة ؟؟
مع الأسف الشديد السيدة الأمينة العامة المنتهية ولاياتها وصلاحيتها الشباب الذين دعموك ودافعوا عنك وافتخروا بك هم أول من تحاربين وتهاجمين اليوم واليوم تستعملين ضدهم اليوم كل الاساليب والأليات ...
ألا تعتقدين أن النقد الذاتي جزء من الممارسة السياسية اليسارية وأنه حان وقت قيامك بالنقد الذاتي بكل انفتاح وبكل أريحية ...قد ترتاحين بعض الشيء، فحياتك كإنسانة بعد نهاية هذا المطاف تستحق ذلك ...
مع تحياتي السيدة نبيلة منيب