الأحد 25 يوليو 2021
سياسة

الملك: ثلاثة أحواض مكنت من ترسيخ مغربية الصحراء

الملك:  ثلاثة أحواض مكنت من ترسيخ مغربية الصحراء
قال الملك محمد السادس، في خطاب الذكرى 45 للمسيرة الخضراء، الذي وجه للشعب المغربي، السبت 7 نونبر2020، أن "المسيرة الخضراء ليست مجرد حدث وطني بارز، في مسار استكمال وحدتنا الترابية. إنها مسيرة متجددة ومتواصلة، بالعمل على ترسيخ مغربية الصحراء، على الصعيد الدولي، وجعلها قاطرة للتنمية، على المستوى الإقليمي والقاري."
وتابع الملك، لقد "عرفت السنوات الأخيرة تطورات ملموسة، على عدة مستويات :
فعلى مستوى الأمم المتحدة : أقبرت القرارات الأخيرة لمجلس الأمن، المقاربات والأطروحات المتجاوزة وغير الواقعية.
كما أكدت على المشاركة الفعلية للأطراف المعنية الحقيقية، في هذا النزاع الإقليمي؛ ورسخت بشكل لا رجعة فيه، الحل السياسي، الذي يقوم على الواقعية والتوافق.
وهو ما ينسجم مع المبادرة المغربية للحكم الذاتي، التي تحظى بدعم مجلس الأمن، والقوى الكبرى، باعتبارها الخيار الطبيعي الوحيد لتسوية هذا النزاع.
وعلى مستوى الاتحاد الإفريقي، أشار الملك إلى أن هذه المنظمة "تخلصت، بفضل رجوع المغرب إلى بيته الإفريقي، من المناورات التي كانت ضحيتها لعدة سنوات.
وأصبحت تعتمد على مقاربة بناءة، تقوم على تقديم الدعم الكامل، للجهود التي تبذلها الأمم المتحدة، بشكل حصري، من خلال أمينها العام ومجلس الأمن.
المستوى القانوني والدبلوماسي، أكد الملك أن فتح عدة دول، قنصليات عامة في مدينتي العيون والداخلة؛ فهو" اعتراف واضح وصريح بمغربية الصحراء، وتعبيرا عن ثقتها في الأمن والاستقرار والرخاء، الذي تنعم به أقاليمنا الجنوبية."