الاثنين 9 ديسمبر 2019
رياضة

فاخر يشعل نيران الحرب من جديد مع مسؤولي الرجاء

فاخر يشعل نيران الحرب من جديد مع مسؤولي الرجاء امحمد فاخر

في الوقت الذي أصبح الحكم فيه نهائيا ولا يقبل أية مراجعة أو طعن، لم يتواصل المكتب المسير للرجاء البيضاوي مع مدربه السابق من أجل وضع صيغة مناسبة لتسوية المشكل المادي المطروح بين الطرفين، لكون فريق الرجاء أصبح ملزما بأداء مبلغ 520 مليون سنتيم لـ امحمد فاخر؛ وهي ديون عالقة منذ فترة سابقة أشرف خلالها فاخر على تدريب الفريق الأخضر.

عدم التواصل هذا دفع بفاخر، للقيام بإشعال نيران "الحرب"، من خلال مطالبة الاتحاد الإفريقي بمنع فريق الرجاء من المشاركة في منافسات الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم. إذ طالب بهذا الإجراء محامي فاخر، اعتمادا على بند قانوني يفرض ذلك، وهو مصادق عليه من طرف الفيفا. 

وبهذا التحول، فإن فاخر قرر عدم الانتظار أكثر من اللازم، خاصة وأن مطلبه لقي تجاهلا من قبل مسيري الرجاء (على حد تصريحاته الإعلامية).

فهل سيرضخ المكتب المسير للتوجه الجديد لـ امحمد فاخر، أم سيشعل من جهته حربا أخرى؟

تجدر الإشارة، في الأخير، أن فريق الرجاء البيضاوي وصلت معاناته مع تبعات الديون المترتبة عبر مستحقات مالية من مخلفات تسيير سابق، إلى مبالغ مهولة فاقت 3 ملايير من السنتيمات.