الخميس 18 إبريل 2019
كتاب الرأي

الدروش: بماذا يرد بنكيران والرميد عندما صنفتهما مجلة فوريس الأمريكية من كبار الأثرياء؟

الدروش: بماذا يرد بنكيران والرميد عندما   صنفتهما مجلة فوريس الأمريكية  من كبار  الأثرياء؟ عزيز الدروش
 في مفاجاة وصفت بالكبيرة صنفت المجلة الأمريكية "فوريس" الشهيرة و المتخصصة في تتبع  اخبار أثرياء العالم وترتيبهم، صنفت وزيرالعدل والحريات السابق، ووزير حقوق الإنسان الحالي المصطفى الرميد ضمن لائحة الأثرياء في المرتبة الخامسة، بثروة تقدر ب 600 مليون دولار أمريكي. بينما لم يكن  في المرتبة السادسة سوى (المظيليم  والمسيكين ) عبد الإله بنكيران الأمين العام السابق للعدالة والتنمية ورئيس الحكومة المعفي بثروة  تناهز 565 مليون دولارفقط لاغي، وهوالذي يظل دائما يتباكى ويشكو من قلة متاع الدنيا، وقد تحدث في الانتخابات الاخيرة عن عدم امتلاكه لثروة، وان ما جمعه انفقه على اصلاح غرفة النوم وبعض الحاجيات الضرورية الأخرى!؟.
وهنا التصنيف الذي جاءت به المجلة الأمريكية وان كان لا يخلو من إثارة  فهو يفتح الباب لطرح  الأسئلة التالية على هذين الأخوين المسلمين :
*-هل هذا  الخبر صحيحا أم خطا ؟؟  
*- واذا كان خطا ويقصد التشهير فقط لماذا لم يبادر المعنيان بالأمر  إلى    مقاضاة  مجلة فوريس؟؟
*-لماذا لم  يقوم بنكيران والرميد باصدار بيان حقيقة لتنوير الرأي العام الوطني والدولي والذي يصدم  يوميا  بما يرى من هذه الجماعة التي ينتميان لها  من تناقضات  بين القول والفعل؟ 
وعليه ولأن السكوت من علامات الرضى اطلب من عضوي جماعة الإخوان المسلمين بالمغرب وعن حسن نية أن يثبتا سلامة ذمتهما  بنشر وثيقة رسمية من المحافظة العقارية  توضح وضعية املاكهما  واملاك  أقاربهما  وأنهما لا يملكان شيئا  حتى نكذب المجلة فوربس ونعتبرأن أخبارها من قبيل  الفايك نيوز اي الأخبار الزائفة، وتطوىهذه الصفحة بصفة نهائية .!؟
عزيز الدروش القيادي بحزب التقدم والاشتراكية والمرشح للأمانة العامة للحزب.