الثلاثاء 20 إبريل 2021

كتاب الرأي

عبد الحميد جماهري: دموع «عبس وتولى..»!

نقل عبد الإله بنكيران قضية الإعاقة من بند السياسة إلى جدول الإجاشة العاطفية، موزعا وضعه الاعتباري بين الداعية الإمام وبين المواطن العاجز، اللهم من عاطفته التي تعوض العجز بنبل العبرات. وهو يضع الرأي العام في وضع التباري على تأويل أدائه العاطفي، عوض التقدير الملموس لسياسات بعينها، يكون قد وضع المناقشة في وضع الحيرة. وهي الحيرة التي نعبر عنها عادة بالسؤال: كيف يمكن أن نزن بالدموع ما تقترفه السياسة؟ أو بالعكس:كيف نقدر بالسياسة ما تخفيه الدموع؟.. أكبر ...

مارية الشرقاوي: الأسرة المغربية بين جزر الأصل ومد العصر

الأسرة هي ركن أساسي في المجتمع، بل نواته والمنتج لكيانه الروحي ...

ميلود العضراوي: الفصل 100 من الدستور..؟ ماذا تعني المساءلة الشهرية لرئيس الحكومة ؟ (1)

هناك سؤال محير في ديباجة الدستور المغربي المعدل سنة 2011، ...

عبد القادر زاوي: الاقتراح الروسي ومعطيات الواقع السوري

فاجأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين العالم نهاية شهر يونيو 2015 ...

محمد الروحلي: مصداقية بودريقة...

ـ هل يعقل أن تستمر الأوساط الرياضية وحتى غير الرياضية ...

عبد الحميد جماهري: اليونان، صدام الشرعيات

لم يسلم أي أحد من إغراء العودة إلى الإغريق القديم ...

عبد الحميد جماهري: «فيلم منصور اللي فيك» على موقع البيجيدي!

المطلوب عاجلا، مترجم من اللغة الفصحى إلى «الدارجة» المغربية لكي ...

المصطفى المريزق: "تنورة" الحرية وفستان" الديمقراطية

شهد الشارع المغربي في الآونة الأخيرة حراك شعبي بسبب ما ...

محمد المرابط: على هامش درس الأستاذ التوفيق: أبو العباس السبتي، ومشروع الدولة المغربية لابن تومرت

الطابع التنويري لدرس الأستاذ التوفيق الرمضاني: "أبو العباس السبتي ومذهبه ...

محمد نجيب بقاش: المبررات الثمانية لمراجعة عقوبة الإفطار في رمضان

"من يرغب في اختبار حقيقة المجتمع فليفطر في شارع محمد ...

أحمد فردوس: هنيئا للمغاربة بالأقلام الشريفة والمناضلة ضد القوادة

"ولم خاتم من حديد"، هو ما يمكن أن يتقدم به ...

وحيد مبارك: لا وطن يجمعنا

يريدون الدين باسمهم وبمنظورهم لا كيف أُنزل أو يراه غيرهم، ...