الاثنين 11 ديسمبر 2017
رياضة

الوقت الإضافي يصيب المصريين بهستيريا قبل إرسالهم للمونديال

الوقت الإضافي يصيب المصريين بهستيريا قبل إرسالهم للمونديال

انتهت، قبل لحظات، المباراة الحاسمة للمنتخب المصري أمام الكونغو بانتصار الفراعنة، والنتيجة إصابتين لإصابة واحدة. وبالتالي، ضمان عبورهم إلى منافسات كأس العالم المرتب تنظيمها في روسيا العام المقبل.

وكانت النخبة المصرية التي يقودها المدرب الأرجنتيني كوبر سباقة إلى التسجيل بواسطة محمد صلاح في الدقيقة 63، عاشت الجماهير خلال الفترات التابعة له لحظات انتشاء قبل أن يصدمهم الكونغوليون بتسجيل هدف التعادل عند الدقيقة 87، وإعادة اللقاء إلى نقطة الصفر. لكن ومع مرور الدقائق تبين بأن عزيمة ممثل العرب صارمة في اتزاع بطاقة التأهل من ملعب "برج العرب". إذ توالت الهجمات التي أهدرت إما بسبب تسرع المهاجمين أو يقظة دفاع الخصم الذي ظهر بوجه مشرف لا يعكس تماما تدنيه قائمة الترتيب بنقطة وحيدة.

وعقب أن بدا للجميع وكأن الموضوع حسم بحلول الدقيقة التسعين، حدث ما لم يكن أغلب المتتبعين يترقبونه، بحيث وفي حدود الدقيقة 94 أعلن الحكم الغامبي بكاري جاساما عن ضربة جزاء جراء إسقاط تريزيغي، وضعت معها الجماهير يدها على القلوب، واحتبست الأنفاس إلى شوهدت الكرة داخل مرمى الكونغو من قدم محمد صلاح. لتعم أجواء عصية عن الوصف إن على المدرجات، أو وسط الطاقم التقني. هذا، مع ترقب، ودون شك امتداد التعبير عن الفرحة بالشوارع المصرية يهذا التأهل الذي صام عنه المصريون لـ28 سنة.

وجاء تأهل المنتخب بفضل احتلاله قمة المجموعة الخامسة بعد مرور خمس جولات من فعاليات المجموعة برصيد 12 نقطة من أربع انتصارات، على الكونغو ذهابا وإيابا،  2-1 و1-0 وعلى غانا  2-0، وعلى أوغندا 1-0، بينما لقي هزيمة واحدة أمام أوغندا بهدف نظيف. ويأتي في المركز الثاني منتخب أوغندا برصيد 8 نقاط، فيما تحتل غانا المركز الثالث برصيد 6 نقاط، ثم أخيرا الكونغو برصيد نقطة وحيدة.