الثلاثاء 16 إبريل 2024
تكنولوجيا

الطفل المغربي ريان أيت الطاهر ينافس على جائزة الرئيس الأمريكي للأمن السيبراني

الطفل المغربي ريان أيت الطاهر ينافس على جائزة الرئيس الأمريكي للأمن السيبراني غادي إفرون، ورينكي سيتهي وأندراس كير، والطفل المغربي ريان أيت الطاهر(يسارا)
تمكن الطفل المغربي ريان أيت الطاهر (12 سنة)، المولوع بمجال الأمن السبراني، من تحقيق إنجاز عالمي،  بتأهله إلى المرحلة النهائية لجائزة الرئيس الأمريكي للأمن السيبراني،  التي تنظمها مؤسسة الأمن السيبراني الأمريكي المعروفة اختصارا بـCISA، وهي مسابقة تنظم مرة كل خمس سنوات.
وتعد مؤسسة الأمن السيبراني الأمريكي، أعلى مؤسسة حكومية للأمن السيبراني الفيدرالي والمنسق الوطني لأمن البنية التحتية الحيوية، وهي المكلفة بتقليل المخاطر التي تتعرض لها البنية التحتية السيبرانية والمادية في الولايات لمتحدة الأمريكية.
وتوصل الطفل أيت الطاهر، برسالة من المؤسسة الرسمية الأمريكية بخبر التأهل إلى المرحلة النهائية، مهنئة إياه بكونه أول طفل مغربي في هذا السن يصل إلى المرحلة النهائية من مسابقة متخصصة في الأمن السيبراني.
وقبل تأهل ريان أيت الطاهر إلى نهائي المسابقة الأمريكية، تمكن من الفوز بمسابقة كندية، ما أهله إلى حجز دعوة إلى الديار الكندية في 27 مارس 2024.
وبات الطفل النابغة مطلوبا بقوة من طرف كبريات الشركات العالمية في مجال التكنولوجيا والأمن السيبراني. وصل الطفل في نصف النهائي على 633 نقطة، مبتعدا ب60 نقطة كاملة عن صاحب المركز الثاني الهنغاري أندراس كير، وهو خبير أمن سيبيراني مرموق. 
وحل ثالثا خبير الأمن السيبراني الإسرائيلي غادي إفرون ب 572 نقطة، وجاءت رابعة المديرة التنفيذية في قطاع التكنولوجيا الأمريكية رينكي سيتهي ب547 نقطة، فيما احتل الخبير الإسرائيلي يوناتان يوني المرتبة الخامسة ب591 نقطة، وجميعهم سينافسون الطفل المغربي الثلاثاء القادم على لقب أشهر جائزة عالمية في الأمن السيبيراني.