الأربعاء 24 إبريل 2024
جالية

شرارة تحفيظ أراضي قبيلة أيتوسى تصل شظاياها إلى الدنمارك

شرارة تحفيظ أراضي قبيلة أيتوسى تصل شظاياها إلى الدنمارك احتجاج أيتوسى ضد تحفيظ أراضي القبيلة ( أرشيف)
في سياق الغليان الذي يعرفه إقليم أسا الزاك منذ عدة أسابيع بسبب المواجهة بين قبيلة أيتوسى والسلطات العمومية بسأن ملف تحفيظ الأراضي، توصلت "أنفاس بريس" ببيان من أبناء قبيلة أيتوسى بالدانمارك يعتبر ملف الأرض "خطا أحمر". فيما يلي البيان:
 
"كجزء من المجتمع الدانماركي وكجالية مغربية ذات الأصول الصحراوية وذات انتماء لقبيلة أيتوسى الشامخة، نندد ونستنكر ما تتعرض له القبيلة من إجحاف واستخفاف بتاريخها البطولي، في الدفاع عن التوابت المقدسة الوطنية والتفاني في خدمة الصالح العام بالتضحية بدماء أبنائها وتمسكها بالعرش العلوي ، ومن تجاوزات في حقها كقبيلة وحقها التاريخي كمكون للمجتمع الصحراوي. فمحاولة مصادرة أراضي القبيلة دون حجة قانونية ،يخلق نوعا من الالتباس لدى مكونات القبيلة.
من هذا المنبر ننادي الإخوة وأبناء العمومة وكافة مكونات القبيلة،إلى التضامن والتلاحم والوحدة ونبذ النزاعات والاختلافات واستحضار العقل والمنطق وخلق جو من الحوار والتشاور البناء والجاد مع جميع المتدخلين في المجال لما يخدم الصالح العام،كما دأبت عليه قبيلة أيتوسى من البيعة والعلاقات الطيبة وروابط الدموية التي تجمع قبائل المكون الصحراوي، في الولاء والطاعة للعرش العلوي، أن تكون مناسبة  الاحتفال بعيد المولد النبوي بمدينة أسا فرصة لخلق جو من الاطمئنان والثقة والحوار في إطار قانوني وشرعي بحضور جميع   اللجان والمنتخبين وممتيلي الدولة.
كما نود أن نذكر أن قبيلة أيتوسى ليست هنا لتتبيث وطنيتها، فهذا من العيب بل دماء أبنائها شاهدة على ذلك، وتاريخها في الكفاح والتشبث بأهذاب العرش العلوي لايضاهيهم ولا يزايد عليهم فيه أحد.
فهل من المنصف أن يتم تجاهل ومحاولة نزع أراضيها  بدافع الاستثمار وتفويتها إلى جهات أخرى دون الأخذ بعين الاعتبار المكان والزمان والظرفية لهذ القبيلة.
نحن هنا نضم صوتنا مع صوت التاريخ ونقول: "أراضي أيتوسى خط أحمر" 
عن أبناء قبيلة أيتوسى بالدانمارك