الخميس 18 أغسطس 2022
مجتمع

 الكونفدرالية الديمقراطية للشغل..اتفاق 30 أبريل سيعيد الاعتبار لمؤسسة الحوار الاجتماعي 

 الكونفدرالية الديمقراطية للشغل..اتفاق 30 أبريل سيعيد الاعتبار لمؤسسة الحوار الاجتماعي  رفضت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل التوقيع على اتفاق 25 أبريل 2019
أكدت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل في كلمة موجهة لمناضلي النقابة بمناسبة فاتح ماي 2022 بالبيضاء أن اتفاق 30 أبريل 2022، والميثاق الوطني للحوار الاجتماعي، سيعيد الاعتبار لمؤسسة الحوار الاجتماعي كإطار مؤسساتي للتفاوض الثلاثي الأطراف الذي ستحال عليه كل القضايا والقوانين الاجتماعية مع الالتزام بتنفيذ الالتزامات السابقة المتضمنة في اتفاق 26 أبريل 2011. بالإضافة إلى تحقيق مجموعة من المكتسبات في القطاعين العام والخاص. 

 وأضافت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل أن الاتفاق الذي تم توقيعه يوم السبت 30 أبريل 2022 هو اتفاق مرحلي يتضمن التزامات واضحة ويقتضي تعبئة كل إمكانياتنا للحضور كقوة اقتراحية في كل القضايا ومشاريع القوانين التي ستكون مطروحة للنقاش في الفترة القادمة، ويقتضي أيضا الاستعداد النضالي وتعبئة الطبقة العاملة لمواجهة كل محاولات الإجهاز على المكتسبات الاجتماعية. 

وقالت الكلمة ذاتها "لقد رفضت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل التوقيع على اتفاق 25 أبريل 2019 رغم أنها انتزعت الزيادة في الأجور آنذاك، لكننا رفضنا منطق المقايضة بتمرير مشاريع قوانين تراجعية مثل مشروع القانون التنظيمي للإضراب بمضمونه التكبيلي لهذا الحق الدستوري ورفضنا منطق تحويل الحوار الاجتماعي إلى مجرد جلسات للتشاور وخضنا بعدها معارك نضالية انسجاما مع هذا الموقف المبدئي التاريخي".