السبت 16 أكتوبر 2021
رياضة

هل يوقف الرجاء هيمنة الاتحاد السعودي على الأندية المغربية؟

هل يوقف الرجاء هيمنة الاتحاد السعودي على الأندية المغربية؟ صورة من الأرشيف

يسعى فريق الرجاء الرياضي مساء اليوم السبت 21 غشت 2021 إلى كسر تفوق فريق الاتحاد السعودي على الأندية المغربية في مباراة نهاية كأس محمد السادس للأندية البطلة.

 

والتقى الاتحاد، خلال السنوات الأخيرة، بالفرق المغربية في 7 مواجهات، حقق الفوز في 4 مباريات، بينما خسر في مناسبتين، وتعادل في مباراة وحيدة، بينما سجل 9 أهداف، في الوقت الذي اهتزت شباكه 7 مرات، وكان قد حقق كأس البطولة 2005 بعد تغلبه على الصفاقسي التونسي في النهائي.

 

وواجه الاتحاد السعودي نظيره الوداد المغربي في دور الـ 16 لدوري أبطال العرب 2006، وفاز في مواجهة الذهاب 2/0 قبل أن يخسر مباراة الإياب بالنتيجة نفسها ليحتكم الفريقان لركلات الترجيح التي رجحت كفة الوداد الذي عبر إلى ربع النهائي.

 

وفي الموسم التالي، اصطدم الاتحاد بمنافسه أولمبيك خريبكة المغربي في الدور الأول من دوري أبطال العرب. وحقق الاتحاد الفوز 3/1 في مباراة الذهاب، وخسر بالنتيجة نفسها في المغرب، إلا أنه حسم التأهل بفضل ركلات الترجيح.

 

وفي عام 2008 التقى الاتحاد بنظيره الجيش الملكي المغربي في بطولة النخبة الدولية التي أقيمت في أبها وفاز بها بهدف نظيف، وبعد انقطاع الاتحاد عن مواجهة الأندية المغربية، عاد مجدداً في نسخة هذا العام 2020 لمواجهة أولمبيك أسفي في ربع نهائي كأس محمد السادس للأندية الابطال، انتهت مواجهة الذهاب بالتعادل الإيجابي بين الفريقين 1/1، قبل أن تنتهي مواجهة الإياب بفوز اتحادي بهدف نظيف تأهل معه إلى نصف النهائي.

 

وفي الوقت الذي يعول أنصار الاتحاد على محترفهم الجديد إيغور كورونادو في مشاركته الاولى رسمياً مع الفريق لتعزيز قوة وسط الملعب لصالح الفريق، يتطلع في الطرف المقابل الرجاء أن يكون الحارس أنس الزنيتي في قمة جاهزيته للمواجهة قياسا بعطاءاته الفنية المميزة التي يقدمها مع الفريق.

 

ويوجد في الفريق السعودي كذلك الحارس مارسيلو غروهي الذي يقدم مستويات لافتة مع الفريق، الأمر الذي يتجه به صناع القرار بالنادي لتجديد عقده، في الوقت الذي يأتي وجود كورونادو بعد أن فقد الفريق خدمات اللاعب في المواجهتين الرسميتين الماضيتين له بالدوري الماضي، فيما يتطلع أنصار الفريق ليكون الظهور الأول للاعب مميزاً في النهائي. بينما كان الحارس المغربي الزنيتي حاسما في نهائيات أخرى مع الرجاء، بكأس الكونفدرالية أمام فيتا كلوب في نسخة 2018 وأمام شبيبة القبائل الجزائري في النهائي الأخير للبطولة القارية نفسها.

 

الجدير بالذكر أن الاتحاد سيتواجه اليوم مع لاعبه السابق هشام أبو شروان، الذي يعمل مساعدا لمدرب الرجاء.

وسبق لأبو شروان اللعب في صفوف الاتحاد خلال الفترة من 2008 حتى 2010، ليفوز مع الفريق بلقب الدوري السعودي كما حصل على المركز الثاني بدوري أبطال آسيا 2009.