السبت 31 يوليو 2021
اقتصاد

رفض موظفين إجراء التحاليل يصيب المحافظة العقارية ببنسليمان بالشلل

رفض موظفين إجراء التحاليل يصيب المحافظة العقارية ببنسليمان بالشلل مقر المحافظة العقارية ببنسليمان وهو مغلق والزبناء واقفون ينتظرون

زارت "أنفاس بريس"، صباح يوم الاثنين 21 دجنبر 2020، مقر المحافظة العقارية ببنسليمان، فوجدنا الباب ما زال مغلقا، لكنه يفتح من حين لآخر، وذلك ليباشر عونان باستفسار الزبناء عن نوعية الخدمة، ويتم إخبارهم بالتعليمات المتوفرة لديهما، منها: التواصل مع بعض الموظفين من نوافذ المحافظة.

 

هذه الإجراءات أثارت غضب الزبناء الذين رأوا فيها تعطيلا لمصالحهم وعرقلة في إنجاز وثائقهم بما يلزم من ربح للوقت، خاصة وأن عددا منهم يأتون من مناطق بعيدة، ومدن مجاورة، مع وجود مجموعة من المغاربة المهاجرين.

 

وبداخل بناية المحافظة ومصلحة المسح العقاري يتواجد عدد من الموظفين، أجروا التحاليل المخبرية الخاصة بوباء كورونا، يباشرون عملهم، لكن بعدد جد محدود، مع التواجد المتواصل للمحافظ ورئيس مصلحة المسح العقاري. وبالرغم من ذلك، فإنجاز الوثائق يسير ببطء شديد، وأية وثيقة تسلم لأي زبون، يعطى لها موعد لاحق.

 

وما كان لهذه الإجراءات غير المطمئنة أن تتم، لو بادر كل الموظفين لإجراء التحاليل المخبرية الخاصة بكورونا دفعة واحدة، وبالتالي سيتعين على المصابين تتبع العلاج، وعلى المتعافين مباشرة عملهم.

 

فكيف يعقل أن أبواب المحافظة مغلقة منذ تاريخ 4 دجنبر 2020 واستعصى حل أبوابها لمدة تفوق 15 يوما؟

 

البعض يتحدث عن تطبيق مذكرة مركزية للمدير العام للمحافظة والمسح العقاري، لكن، وجب التأكيد على المحن النفسية اليومية التي يستشعرها عشرات الزبناء الذين لا يتوفقون في إنجاز وثائقهم، كما كان معتادا من قبل.