الأربعاء 30 سبتمبر 2020
موضة و مشاهير

رحيل جيزيل حليمي صديقة الحركة اليسارية المغاربية

رحيل جيزيل حليمي صديقة الحركة اليسارية المغاربية الراحلة جيزيل حليمي

عن عمر يناهز 93 سنة توفيت بباريس يوم الثلاثاء 28  يوليوز 2020، المحامية والكاتبة الفرنسية المرموقة جيزيل حليمي، أيقونة النضال من أجل استقلال الجزائر، والمدافعة الشرسة عن حقوق المرأة، وصديقة القادة الكبار بالحركة التقدمية المغربية وعلى رأسهم الفقيد الزعيم عبد الرحيم بوعبيد.

 

ولدت زيزا جيزيل إليز الطيب، التي اتخذت فيما بعد كمواطنة فرنسية اسم جيزيل حليمي، في 27 يوليوز عام 1927 في منطقة حلق الوادي في تونس، في وقت اعتبرت فيه ولادة فتاة حظًا سيئًا، فانزعج والداها وقام والدها بإخفاء ولادتها عن أصدقائه عدة أسابيع لأنه لم يكن يحب البنات، إلا أنها ستصبح فيما بعد طفلته المحببة. وبعد أن نجحت في دراستها الابتدائية والثانوية، التحقت بجامعة تونس حيث درست الحقوق، وبعدها مارست المحاماة من سنة 1949 إلى سنة 1956، ثم بعد ذلك سافرت لعاصمة الأنوار (باريس) التي استقرت بها، مستمرة في ممارسة مهنتها.

 

 

نشرت جيزيل حوالي 15 كتابا بين عامي 1988 و2011، من بينها "قضية النساء" سنة 1974، "حليب البرتقال" سنة 1988، و"قضية النساء الجديدة" سنة 1997، وكان آخر مؤلف لها "قصة شغف".

 

ظلت الراحلة جيزيل حليمي طيلة حياتها مثالا صارخا للدفاع بشراسة عن الحرية وحقوق الإنسان، خاصة كل ما يتعلق بقضايا المرأة، تاركة إرثا إنسانيا سيسجل في ريبرتوار النضال النسوي، بشكل خاص، والذاكرة الجمعية لحقوق الإنسان بشكل عام.