الاثنين 3 أغسطس 2020
اقتصاد

عبد الحفيط بوبكري: رجاء لا تغتالوا الطريق السياحي فجيج !

عبد الحفيط بوبكري: رجاء لا تغتالوا الطريق السياحي فجيج ! الطريق السياحية لفجيج وفي الإطارعبد الحفيط بوبكري
إن النقاش حول الطريق السياحية المزمع إنجازها على عرض الواحة القديمة بفجيج، من تاشرومت شمالا الى ما تحت نزل فجيج شرقا (عقبة نتحمادي)، نستطيع أن نقول بان هذا النقاش قد بلغ ذروته بالنظرإلى ما أسفر عنه من تدخلات منتقذة او موجهة من طرف المجتمع المدني بجميع مكوناته من جهة، ومن ملاحظات او حتى شكايات او مرافعات من قبل فعاليات فجيجية في الخارج.
الآن نستطيع ان نقول بان الحوار حول هذا المشروع التنموي قد بلغ مرحلة من النضج تجعلنا نفكر بنوع من التعقل لاستشراف المستقبل واستحضار المصلحة العامة للواحة التي لايمكن ان يختلف حولها اثنان.
من جهتي، فقد تتبعت بنوع من التفهم لكل هذا النقاش الذي أثاره إنجاز هاته الطريق بشكل فاجأ الجميع من دون سابق انذار، كما قرات تقريبا كل البلاغات والبيانات الصادرة في هذا الشأن وأدليت بدلوي مساهمة مني في العديد من الاتصالات تمهيدا لايجاد حلول توافقية لتحقيق الغاية من المشروع دون خسارة، فخلصت من كل ذلك الى الاستنتاجات التالية:
لا احد يرفض المشروع جملة وتفصيلا، بل المرفوض فى الامر هي الطريقة التي سلكتها الجهة المكلفة بإنجاز المشروع في اطلاق الاشغال بشكل هجومي دون سابق انذار لأغلب الملاكين وذوي الحقوق
وسكان الجماعة، وقد كان من المؤمل من السيد رئيس المجلس البلدي، اذ هو المخول بالتواصل مع السكان، اعطاء الوقت الكافي للمعنيين بالأمر لإخبارهم والتشاور معهم بدل اللجوء الى اسلوب المباغتة وفرض الامر الواقع.
يبدو الان ان الكل مستعد للجلوس الى طاولة الحوار والاستماع الى الطرف الاخر، واذا اعتبرنا ان هناك توافق مبدئي على اهمية انجاز هذه الطريق السياحية في دعم التنمية المحلية على اكثر من صعيد، سيبقى في نظري الاهم وهو الاتفاق على مجموعة من الشروط التي يجب ان تخضع لها هذه الطريق سواء من حيث الانجاز الميداني او من حيث الجانب الوظيفي لهذه الطريق التي سميت بالسياحية.
*من حيث انجاز الاشغال وخاصة على الشطر الذي سيخترق بعض بساتين اولاد سليمان وهو الشطر الذي يضم سر وسحر الطبيعة لامثيل له في اقليم فجيج كالسواقي التي يرجع تاريخها الى عدة قرون، الشلالات، والمغارات، والنخيل والاشجار من جهة. اما من جهة اخرى يجب الحصول على الموافقة المبدئية لأصحابها بكل انواع التفاوض المتاحة وان تلتزم الجهة المنفذة للمشروع بتسوير كل البساتين المحادية للطريق على طول المسار بارتفاع لا يقل عن مترين تحصينا للبساتين من الاتلاف وذلك بالمواد المحلية طبعا، ولكل بستان باب خاص على الشكل المحلي المعروف.
*ايجاد صيغة للحفاظ على مسار السواقي الجارية
الحفاظ على تلك الشجرة المعمرة التي يبلغ سمكها ثلاثة امتار وطولها حوالي خمسة عشر مترا التي عايشت اجيالا واجيالا ولاتزال بلا نظير .
*لابد أن تلائم نوعية الطريق المناطر والخصوصية الطبيعية.
*تسييج جهة المغارات بشكل محكم حتى لا تتحول الى وكر لكل شيء.
*التفكير في الانارة المناسبة للمكان.
اما من حيث الجانب الوظيفي لهذه الطريق فيجب مراعاة ما يلي:
*لا يجب ان تفتح هاته الطريق الا في وجه الدراجات النارية والهوائية وعلى اكبر تقدير الدراجات ثلاثية العجلات (تريبورتور). يعني يجب تحصين مدخلي لهذه الطريق بحاجز لا يسمح بالدخول لا للسيارات ولا للشاحنات
*وضع علامات التشوير عند مسالك البساتين الداخلية بحيث لا يسمح بالدخول منها الا لاصحابها .
عبد الحفيط بوبكري/ مغربي مقيم بباريس