الاثنين 13 يوليو 2020
خارج الحدود

القضاء الدنماركي يدين "الجاسوس" الإيراني بهذه العقوبات

القضاء الدنماركي يدين "الجاسوس" الإيراني  بهذه العقوبات
أدان القضاء الدانمركي "الجاسوس" الإيراني النرويجي بسبع سنوات سجنا نافدا مع المنع من دخول التراب الدانمركي مدى الحياة، في قضية مراقبة و تصوير معارضين إيرانيين في الدانمرك و التجسس لصالح إيران.
وكان الإدعاء العام الدنماركي قد وجه اتهاما إلى مواطن نرويجي من أصل إيراني، بعد إلقاء القبض عليه في أكتوير 2018 بالمساعدة في مخطط لجهاز المخابرات الإيراني يشمل على الأقل ثلاث محاولات اغتيال لشخصيات في الدنمارك.
وتقول تقارير أن المعارضين الايرانيين المستهدفين هم كذلك متهمون في قضية تمويل الإرهاب ومساندة عمليات إرهابية ضد ايران.
و الغريب أن الشخص المدان صرح عقب المحاكمة:" أنا سعيد لأن إقامتي في الدنمارك ساعدت هذا البلد على الاستيقاظ ووجدت أنهم ظلوا يحمون الإرهابيين لمدة 14 عامًا".
يشار إلى أن الجاسوس مهندس كومبيوتر في الأربعينات من العمر وتربطه علاقات مباشرة مع السفارة الإيرانية في النرويج بموجب عقد عمل. 
وكانت  الدنمارك قد أحبطت في أكتوبر 2018 مخططا لاغتيال المعارضين على أراضيها.
واتهم جهاز الأمن الدنماركي الاستخبارات الإيرانية بالوقوف وراء مخطط الاغتيالات. وحينذاك، كشف مدير الجهاز الأمن الدنماركي فين بورك أندرسن، أن ضباط جهاز الاستخبارات الدنماركي اعتقلوا مواطنا نرويجيا من أصول إيرانية، لافتا إلى أن المشتبه به، من بين آخرين، شوهد أثناء التقاطه صورا لمقرات إقامة أعضاء في «حركة النضال العربي لتحرير الأحواز»، على بعد 60 كيلومترا من  جنوب غربي العاصمة كوبنهاغن.