الجمعة 23 أكتوبر 2020
اقتصاد

"كاين عيد الأضحى.. ماكاينش العيد هذ العام".. الرأي العام ينتظر القرار الحكومي

"كاين عيد الأضحى.. ماكاينش العيد هذ العام".. الرأي العام ينتظر القرار الحكومي قرار الحكومة هو الفاصل في موضوع الإحتفال بعيد الأضحى من عدمه
مازال الرأي العام المغربي ينتظر القرار النهائي في شأن موضوع عيد الأضحى الذي لم تعد تفصلنا عنه إلا أسابيع معدودة. وتتواصل التساؤلات بين أفراء الأسر المغربية من جهة وبين المهتمين بالماشية والغنم والكسابة بشكل عام.
وسبق لوزير الفلاحة عزيز أخنوش أن أكد خلال تدخله في البرلمان أن الماشية متوفرة، ولن يطرح موضوعها أي إشكال في مناسبة عيد الأضحى لهذه السنة وذلك على واجهة العرض والطلب، مؤكدا أن عملية الترقيم والمراقبة البيطرية متواصلة منذ مدة.
وفي ظل هذه المعطيات،فإن الرأي العام المغربي مازال ينتظر القرار النهائي في شأن محطة عيد الأضحى، وإن الحكومة المغربية هي التي لها صلاحية اتخاذ هذا القرار والذي من المقرر اتخاذه في الساعات القليلة القادمة، وذلك لوضع حد لترقب المغاربة في شأن هذا الموضوع، ووضع حد للإشاعات المتداولة.
وسبق لبعض الجهات أن طالبت بإلغاء بعيد الأضحى للسنة الحالية بسبب الوضع الاقتصادي لبلادنا خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة بشكل خاص، وذلك من جراء جائحة كورونا.
هذا الوضع كان له بالتأكيد تأثيرا كبير على شريحة كبيرة من المجتمع المغربي بسبب فقدان الشغل، أوالتوقف عن أنشطة تجارية وخدماتية مختلفة....
وبعكس ذلك، طالبت جهات أخرى،بالسماح بالاحتفال بعيد الأضحى،لكون هذه المحطة تخدم نسبة كبيرة من الفلاحين والكسابة الذين ينتظرون هذه المناسبة الدينية سنويا لغاية تحسين مداخيلهم المادية عن طريق تسويق ماشيتهم والأغنام التي سهروا خلال العديد من الأشهر على العناية بها.