الأربعاء 1 إبريل 2020
جالية

الجزائر ترفض منح جنسيتها لمغربي عَمَّرَ بترابها قرنا من الزمن

الجزائر ترفض منح جنسيتها لمغربي عَمَّرَ بترابها قرنا من الزمن جواز السفر الجزائري

رفضت السلطات الجزائرية منح الجنسية لمحمد بولقاسم، وهو مغربي استقر في الجزائر منذ عام 1920، وشارك في حرب التحرير ما بين 1954 و1962، وذكرت صحيفة liberté الجزائرية أن أبناءه الـ 13 يعانون من نفس الوضع.

 

وكان محمد بولقاسم قد استقر في منطقة القبايل الجزائرية منذ عام 1920، وشارك في حرب التحرير إلى جانب اثنين من القادة الثوريين المعروفين في منطقة القبايل، لكن لا تزال لحد الآن السلطات الجزائرية ترفض تمتيعه بالجنسية، علما أن أطفاله الثلاثة عشر يعانون من نفس الوقع، ويحلمون بحمل جنسية البلد الذي كافح والدهم من أجل استقلاله.

 

عاش محمد بولقاسم قرنا من الزمن في قرية تاجوينيت، بمحافظة عين الحمام، بولاية تيزي وزو، وقد شارك محمد بولقاسم إلى جانب حسين آيت أحمد والعقيد عميروش، وفق ما ذكرته الصحيفة الجزائرية، التي أوردت شهادة لأصدقائه الجزائريين، كما أن حصل على شهادة صادرة من السلطات البلدية تعترف به كقائد عام سابق.

 

وحسب المادة 10 من قانون الجنسية الجزائرية ، فإن الأجانب  الذي أقاموا في الجزائر لمدة لا تقل عن سبع سنوات، والذين يتقدمون بطلب للحصول عليها مؤهلون للحصول على الجنسية الجزائرية، شريطة أن يكون محل إقامتهم في الجزائر وقت توقيع المرسوم بمنح التجنس، كما تنص المادة 11 من نفس القانون على أنه يحق للأجنبي الذي قدم خدمات استثنائية للجزائر الحصول على الجنسية، وهو الأمر الذي يجعل قرار السلطات الجزائرية برفض تجنيس بولقاسم رفقة أبنائه انتهاكا صارخا للقانون الجزائري وللصكوك القانونية الدولية بما فيها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري، والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، واتفاقية حقوق الطفل..