الأحد 18 أغسطس 2019
كتاب الرأي

جمال المحافظ: على هامش جدل التطوع والسراويل القصيرة.. الحاجة لتمثل روح وقيم طريق الوحدة مرة أخرى (*)

جمال المحافظ: على هامش جدل التطوع والسراويل القصيرة.. الحاجة لتمثل روح وقيم طريق الوحدة مرة أخرى (*) جمال المحافظ

في الخامس من يوليوز 2019 تكون قد مرت 62 سنة على انطلاق طريق الوحدة أو التحرير الوصف الذى كان يحلوا للعديد من قادة الحركة الوطنية من قبيل علال الفاسي والمهدى بن بركة وعبد الرجيم بوعبيد ومحمد الحيحي مربي الأجيال، أن يطلقوه على هذا المشروع الوطني التطوعي الرائد، الذى كان يحظى برعاية المغفور له الملك محمد الخامس، الذى أبى إلا أن يتنقل شخصيا سنة 1957 إلى أوراش البناء والتشييد للتتبع عن قرب ولتشجيع وتثمين مجهودات الشباب المغربي المتطوع من كل انحاء البلاد لإعطاء انطلاقة أوراش شق طريق طولها 60 كلم تمتد ما بين تاونات وكتامة للربط بين شمال وجنوب المغرب الذي مزقه الاحتلال الفرنسي والاسباني.

 

لم يكن الهدف في حقيقة الأمر، هو شق الطريق الذي كان من الممكن أن تتولاه المصالح التقنية المعنية بالأشغال العمومية والتجهيز، بل كان، القصد بناء الإنسان، ومن خلاله بناء المغرب الجديد، إنه مشروع للمستقبل بسعة أحلام وطن "نحن نبني الطريق والطريق تبنينا"، كما كان يردد المرحوم محمد الحيحى (توفي في 11 شتنبر 1998) أحد المسؤولين عن طريق الوحدة.

 

لقد كان الهدف من هذا المشروع، الذي شارك فيه 11 ألف شاب يمثلون مختلف جهات البلاد شق هذه الطريق، -كما جاء في رسالة المهدي بن بركة الى المغفور له محمد الخامس-، في أن يحتل طريق الوحدة مكانته ضمن الحملة الوطنية لتعبئة القوى الحية في البلاد لبناء استقلال المغرب الجديد، وأن يشكل "نموذجا اختباريا سيسمح نجاحه بفتح الطريق لمشاريع أخرى، من أجل التطور الاقتصادي والاجتماعي للبلاد بالاعتماد على الامكانيات المحلية والوطنية".

 

كما أن فكرة وحدة المغرب التي ارتكز عليها المشروع كانت "تعد رمزا مهما" ستتجسد بالربط بين المنطقتين القديمتين الشمالية والجنوبية أيضا بتشجيع المتطوعين الشباب في هذا الورش والقادمين من مختلف المناطق والجهات الذين "ستتأجج حماستهم وحميتهم في مباشرة المسؤولية المشتركة الملقاة على كواهلهم". بيد أن نجاح هذه العملية كان مرهونا بمدى الحماس المزروع حول الأفكار الرمزية للوحدة وللتعبئة من أجل بناء الاستقلال، ولتنسيق الجهود بين كافة المتدخلين والاطراف للسهر على تنفيذ البرنامج، دون أدنى خلل، كما جاء في رسالة المهدي، الذي استلهم فكرة المهدي بن بركة بالخصوص من تجربتي يوغوسلافيا والصين اللتين كانتا تعاني من نفس مشاكل المغرب خاصة يوغوسلافيا، والتفت حولها القوى الوطنية الحية.

 

واقترح المهدي بن بركة في هذا الصدد، أن يتم تنفيذ مشروع طريق الوحدة عبر العمل التطوعي للشباب المغربي، وأن يكتسي طابعا رمزيا في ترسيخ الوحدة الترابية للمغرب الذي مزقته القوى الاستعمارية وتكالبت عليه، ويجسد بذلك التحاما ملموسا بين منطقتي الشمال والجنوب.

 

فالغاية الرئيسية من مشروع طريق الوحدة يتمثل في اعداد المواطنين الذين سيكونون طلائع الجماهير الشعبية، شريطة أن يكون لهم أولا الاستعداد الفكري بالإخلاص والتفاني في خدمة الشعب الذى يجب أن يكونوا منه وإليه؛ وثانيا تكوين خاص لتزويدهم بمعلومات ضرورية عن حالة البلاد، وما تتطلبه من علاج وتجنيد لبناء الاستقلال، كما جاء في العرض الافتتاحي الذى ألقاه المهدى بن بركة لسلسلة الدروس التي احتضنها مركز تكوين المسيرين بغابة المعمورة بضواحي مدينة سلا.

 

فمن بين الاهداف الأساسية لطريق توحيد المغرب، تكوين إطارات للبلاد، وأن الأوراش التي فتحت منذ مستهل يوليوز كانت مدة العمل بالأوراش ستغرق يوميا خمس ساعات ونصف في الفترة الصباحية، بينما تخصص ساعات بعد الظهر وقسط من المساء لتنفيذ البرنامج التربوي للمتطوعين للتكوين في المجالات الفكرية والتربوية والثقافية والعسكرية والرياضية. فطريق الوحدة، لم تكن وسيلة لمكافحة البطالة فقط، بل إنها كانت مدرسة كبرى لتكوين إطارات من المسيرين الذين مان من المقرر أن يشرفوا في ما بعد بالجهات على مشاريع تنموية أخرى.

 

وبغض النظر على ما راكمته هذه التجربة الفريدة ليس على المستوى الوطني بل على مستوى ما كان يطلق عليها بلدان العالم الثالث التي عانت كما عانى المغرب من معضلة الاستعمار، كان من الممكن إن توفرت إرادة سياسية آنذاك، سيتم مواصلة مشاريع أخرى وفق نفس الرؤى والخطط، وأن يشكل مشروع طريق الوحدة بداية فعلية لبناء مغرب جديد.

 

لقد كان الأمل بعد الانتهاء من أوراش طريق الوحدة معقودا، على أن تصبح هده التجربة الرائدة في العمل التطوعي التي لقيت صدى وطنيا دوليا واسعا، مدرسة حقيقية بعد أن يكون الشباب المتطوع، قد استفاد من الأنشطة المتعددة التي ستمكنه عند رجوعه إلى مناطقه، من التشبع بروح وطنية جديدة يعمل على نشرها في ربوعه.

 

وإذا كان المتطوعون في مشروع طريق التوحيد قد نجحوا في أداء مهامهم في شق الطريق بعد أن تفوقوا في الكفاح من أجل نيل الاستقلال، فهل تمكنوا فيما بعد وإلى الآن، من القيام بواجبهم في المعركة من أجل بناء مغرب جديد، كما كان قد دعاهم إلى القيام بذلك المغفور له محمد الخامس لدى تدشينه للمشروع؟

 

وهل يمكن أن نأمل ونحن نسترجع ذكرى طريق الوحدة، في أن يتمكن المغرب من إبداع مشروع مبتكر آخر وبرؤية متجددة، يستلهم الروح وقيم مشروع طريق الوحدة ليكون نبراسا لإعادة بعث مبادرات أخرى في قيمة مستوى هذه التجربة، يلتف حولها شباب الألفية الثالثة كما التف رفاقهم بالأمس من أجل الكفاح لنيل الاستقلال وشق طريق الوحدة؟

 

(*) ملاحظة: المقال استعادة لمقال سابق بمناسبة الذكرى 60 لطريق الوحدة، وكان مهداة إلى روح الفقيد محمد الحيحي أحد صانعي المشروع. كما أن هذه الإعادة جاءت انطلاقا مع التفاعل مع مضامين مقال بإحدى الجرائد الوطنية، بقلم مديرها الذى دعا فيه إلى إعادة احياء فلسفة طريق الوحدة بزخمها الحماسي والوطني الذى أصبحنا نفتقده اليوم تلك الفلسفة  التي تتجاوز البعد التكنوقراطي  للمشاريع التنموية، وتنفذ إلى عمقها الإنساني والاجتماعي والتربوي، وذلك بدعم المبادرات الشبابية التطوعية الخلاقة، على نمط طريق الوحدة وبناء الشخصية الوطنية بدل ترك الشباب لليأس والبطالة، داعيا الى "اطلاق حملة تطوع وطنية لترصيف طرق الدواوير المقطوعة، وترميم المدارس المهجورة، وتنظيف الشوارع المليئة بالقذارة والشواطئ التي تحولت الى مزابل ومقابر المسلمين التي تغطيها الأعشاب الضارة، وترعى وتزبل فيها الدواب.