الخميس 18 يوليو 2019
مجتمع

لهذا السبب تأجج غضب ساكنة المحمدية ضد جمعويين زاروا رئيس الحكومة

لهذا السبب تأجج غضب ساكنة المحمدية ضد جمعويين زاروا رئيس الحكومة سعد الدين العثماني رئيس الحكومة

أعربت العديد من الفعاليات بمدينة المحمدية عن غضبها وامتعاضها من جهات جمعوية تنقلت لبيت سعد الدين العثماني بالرباط، ورمت عليه "العار" من أجل الالتفات لمشاكل مدينة الزهور والعمل على إيجاد حل للعديد من الملفات المثقلة بمطالب الساكنة. ويتساءل الكل عن دواعي غضب فعاليات مدينة المحمدية من هذه المبادرة.

ولتنوير الرأي العام اتصلنا بفاعل جمعوي بنفس المدينة، الذي صرح لـ "أنفاس بريس" قائلا: "إن سعد الدين العثماني أهمل بشكل كلي مدينة المحمدية وتناسى بأنها منحته أصواتها في مناسبتين وأوصلته للبرلمان، ولولا أصوات ساكنة المحمدية لما وصل إلى رئاسة الحكومة.. وبالرغم من كل هذا لم يبادر العثماني ولو في مناسبة واحدة بالاجتماع مع مسؤولي وفعاليات المدينة من أجل تدارس مشاكل هذه المدينة التي استفحلت وفاقت كل التصورات.. ومن بين هذه المشاكل  إغلاق شركة لاسامير التي تعتبر القلب النابض لاقتصاد هذه المدينة، فضلا عن متطلبات أخرى... فمبادرة بعض ممثلي الجمعيات بمدينة المحمدية بزيارة العثماني نعتبرها مستفزة بمشاعرنا وغير مسؤولة ولها مساعي غير سليمة وذات بعد انتخابي وانتهازي في نفس الوقت.  

إن سعدالدين العثماني مطالب بالبحث عن انشغالات ساكنة المحمدية ومشاكلها، ولسنا مضطرين للبحث عنه. فما قام به بعض ممثلي الجمعيات بمدينة المحمدية، يلزمهم ويخصهم هم، ولا يعني ساكنة المحمدية في أي شيء".