الثلاثاء 16 يوليو 2019
رياضة

تعرف على أصغر مشجع مغربي للمنتخب الوطني بـ "الكان" بمصر

تعرف على أصغر مشجع مغربي للمنتخب الوطني بـ "الكان" بمصر الطفل ريان الشرفي

الطفل ريان الشرفي، وهو أصغر مشجع مغربي بنهائيات كأس أمم إفريقيا، التي تجري أطوارها بجمهورية مصر العربية، وذلك بعدما سافر رفقة والده إلى الديار المصرية لتشجيع المنتخب المغربي. وظهر الطفل ريان في العديد من القنوات التلفزيونية، وهو يشجع الفريق الوطني خلال مواجهته للمنتخب الناميبي يوم الأحد 23 يونيو 2019، والتي انتهت بفوز المنتخب المغربي بواحد لصفر.

وسافر ريان، وهو يحمل معه الأعلام المغربية وقميص المنتخب المغربي ومختلف أدوات وآليات التشجيع، حيث لم تمنعه المسافات الطويلة الفاصلة بين الدار البيضاء والقاهرة من عناء السفر رفقة والده لدعم وتشجيع أسود الأطلس.

وخلال المقابلة الأولى التي خاضها المنتخب المغربي، ظل ريان يشجع بصوت عال المنتخب الوطني، حيث بحت حناجره وهو يهتف باسم المغرب، يرتاح قليلا ثم يحمل العلم الوطني الذي ظل يرفرف بمدرجات ملعب السلام التي كان يتواجد بها ريان.

ظل الطفل ريان، الذي ينحدر من مدينة تطوان، يشجع المنتخب الوطني بحماس كبير، سواء داخل الملعب وخارجه. ويعتبر ريان أن المنتخب المغربي كان في حاجة ماسة إلى المزيد من التشجيع والدعم والمساندة من الجماهير المغربية لتحقيق نقط الفوز، خاصة وأن المقابلات المتبقية صعبة جدا.

والطفل ريان الذي يرافق والده، الذي يعمل تاجرا بالسوق الجديد بتطوان، يعتبر أكبر مشجع وعاشق للمنتخب المغربي.. فقد سبق له أن حضر جميع مقابلات الفريق الوطني في نهائيات كأس العالم التي جرت بروسيا في سنة 2018، حيث استطاع وبطريقة تشجيعه المتميزة والحماسية رغم صغر سنه، أن يلفت إليه الأنظار من الصحفيين والمصورين الذين يلتقطون كل تفاصيل المباريات ويتابعون أخبار المشجعين والمناصرين. وهكذا التقطته كاميرا قناة "بي إن سبوت"، حيث أجرى طاقم القناة معه حوارا، وتم تصنيف الطفل ريان كأصغر مشجع مغربي بنهائيات كأس العالم بروسيا، ليحافظ على هذا التصنيف خلال نهائيات كأس "الكان" التي تجري بمصر.