الثلاثاء 16 يوليو 2019
مجتمع

انهيار منزل بالمدينة العتيقة لمراكش وصمة عار على" البيجيدي"

انهيار منزل بالمدينة العتيقة لمراكش وصمة عار على" البيجيدي" يونس بن سليمان، ومشهد من الانهيارات المنزلية بمراكش - أرشيف-
انهار بالكامل، زوال يوم الخميس 30 يونيو 2019، منزل قديم بأحد أزقة المدينة العتيقة في مراكش، بالقرب من سقاية شرب وشوف، ونجا أفراد أسرة بكاملها بأعجوبة من الهلاك المحقق . 
وقد نجت أسرة رجل أمن متقاعد، القاطنة بهذا المنزل، من الموت، لحظات قليلة خلال حدوث انهيار وتساقط جدران هذا المنزل المتهالك، وذلك عندما شعرت بتساقط جزء من أحد جدرانه، ليستمر الوضع إلى أن انهار المنزل بكل كيانه المعماري أمام أعين ساكنيه.
وقد استنكرت الأسرة المتضررة، وإلى جانبها الساكنة، تماطل السلطات في تنفيذ برنامج إعادة تأهيل المنازل الآيلة للسقوط الذي تشرف عليه الوكالة الحضرية، ومؤسسة العمران، ومجلس مقاطعة المدينة مراكش التي يدبر شؤونها حزب العدالة والتنمية في شخص رئيسه يونس بن سليمان، ما يهدد حياة العديد من الموتطنين المقيمين بهذه المنازل المتضررة بفعل الزمن، بالخطر المحدق.
ويبدو أن مسلسل الانهيارات قد بدا  يشق طريقه في اصرار نحو احداث  الماسي بين الساكنة، ما لم تتخذ الجهات المعنية التدابير اللازمة على الاقل في حصر الدور المهددة بالانهيار، ومنها الشاغرة، التي أضحت بدورها تشكل قنبلة قد تنفجر على المارة في كل لحظة وبخاصة السياح الأجانب الذي يأمون المدينة العتيقة .