الأربعاء 26 يونيو 2019
رياضة

صحافيون يطلقون مبادرة لوضع حد للتراشق الإعلامي بين المغرب وتونس 

صحافيون يطلقون مبادرة لوضع حد للتراشق الإعلامي بين المغرب وتونس  مشهد من مباراة/ إياب الوداد والترجي

أبدى صحافيون مغاربة أسفهم لما آلت إليه بعض التعاليق على قرار الاتحاد الافريقي لكرة القدم (كاف)، بخصوص مباراة الإياب في نهائي دوري أبطال إفريقيا بين الترجي الرياضي التونسي والوداد الرياضي المغربي.

وعبر الصحافيون، في عريضة تم تداولها عبر منصات التواصل الاجتماعي، عن احترامهم لقرار الهيئة الرياضية القارية المخولة للبت في مثل هذه النوازل، مدينين كل أشكال التحامل والتراشق بين الجانبين المغربي والتونسي، ومناشدين كل الغيورين على الروابط التاريخية بين الشعبين الشقيقين، والعلاقات الأخوية الضاربة في عمق التاريخ بين البلدين المغاربيين، أن يترفعوا عن كل الأسباب التي تساهم في توتر الأجواء، وأن لا ينساقوا وراء الانفعالات العاطفية واللحظية الصادرة عن أية جهة كانت، وأن يتحلوا بالروح الرياضية العالية التي ينبغي أن تكون عنوانا وقاعدة لكل منافسة رياضية بعيدا كل البعد عن خلط السياسة بالرياضة.

وأضافوا "إن ما تابعناه كإعلاميات وإعلاميين مغاربة من ردود فعل متشنجة لا تخدم مطلقا رغبة الشعوب المغاربية في التكامل والاندماج، بل تضرب في صميم الحلم الذي يراودنا جميعا ونسعى جاهدين من خلال أقلامنا أن نساهم فيه بكل جدية وصدق.

ومن موقعنا المهني والأخلاقي، فإننا نطالب بالتوقف الفوري عن أية كتابة أو رد يساهم في التوتر بين الجانبين، ونناشد الجميع بالتحلي بروح المسؤولية والدفع نحو تلطيف الأجواء واحترام قرارت الهيئات الرياضية القارية والدولية، والإبقاء على المنافسات الرياضية في إطارها الأمثل والنأي عن أي خطاب يعادي طرفا على حساب آخر والدفع نحو مزيد من اللحمة المغاربية التي تعاني أصلا من التفكك والتشرذم".

وعلمت "أنفاس بريس"، أن هناك اتصالات جارية بين النقابة الوطنية للصحافة المغربية ونظيرتها التونسية من أجل إصدار بلاغ موحد يدعو الزملاء في البلدين لوضع حد لهذا التراشق الإعلامي.