الخميس 19 سبتمبر 2019
رياضة

يوم الحسم.. "الكاف" أمام منعطف تاريخي لإنصاف الوداد

يوم الحسم.. "الكاف" أمام منعطف تاريخي لإنصاف الوداد أحمد أحمد رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم

إنها محطة تاريخية تسجل نفسها في سجل الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، وذلك عبر اجتماعه الحاسم الذي تحتضنه العاصمة الفرنسية باريس اليوم الثلاثاء 4 يونيو 2019. فالأنفاس تحبس توازنها وهي تترقب ما سيصدر من قرارات عن المكتب التنفيذي للكاف، والكل يعلم أن مسؤولي الترجي لن يتوانوا في تشكيل عملية ضغط جديدة على غرار ما تم على الحكم غاساما خلال لقائهم التاريخي أمام الوداد البيضاوي.

فالمكتب التنفيذي مطالب بإنصاف فريق الوداد الذي عانى من قرارات سافرة وكلها تجاوزات كان بطلها الحكم الغامبي غاساما، وكان بطلها كذلك "الفار" الذي كان قلبه متوقفا وهو الذي كان معولا عليه لقول كلمة الحق وإنصاف المتضررين. فالمكتب التنفيذي سيكون أمام محطة تاريخية ستمنحه الثقة أو ستسحبها منه، لكون أي قرارات أخرى جائرة ستكون لها تبعات سلبية كبيرة وستكون لها انعكاسات على هرم الكاف ككل. فأي قرار متسم بالانحياز سيزيد من إشعال فتيل الاحتجاجات، وتبقى حينذاك الفيفا هي المقصد الوحيد لإنصاف الوداد مما عاناه من ظلم جائر سلبه حقا مشروعا على أرضية ملعب رادس.

فقرارات اليوم سنبرز، وبجلاء المقاصد الحقيقية لرئيس الكاف أحمدأحمد، وهل هو تحمل هذه المسؤولية لخدمة الصالح العام لكرة القدم الإفريقية، أم لخدمة أجندة معينة ومصالحه الذاتية.

الكل يترقب ما سيسفر عنه لقاء اليوم، وإذا لم يتم إنصاف فريق الوداد، فالأمور ستسير من سيء إلى أسوأ، وعلى أحمد أحمد أن يستعد للرحيل في أقرب محطة...