الأربعاء 19 يونيو 2019
جرائم

الاتجار في البشر تهمة تعود للمغرب بقوة.. وهذه حصيلة ولاية أمن العيون في 48 ساعة الماضية

الاتجار في البشر تهمة تعود للمغرب بقوة.. وهذه حصيلة ولاية أمن العيون في 48 ساعة الماضية
أوقفت عناصر الشرطة بمفوضية الأمن بمدينة أصيلة بناءا على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، مساء أمس الأحد 19 ماي 2019 ، مواطنا من دولة مالي، يبلغ من العمر 35 سنة، وذلك للاشتباه في تورطه في الوساطة في تنظيم عمليات الهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر.
وأفاد بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، توصلت جريدة "أنفاس بريس"، بنسخة منه، أن توقيف المشتبه به جاء في أعقاب ضبط مصالح الأمن ل 39 مواطنا من دول إفريقيا جنوب الصحراء داخل ثلاث شقق، كانوا مرشحين للهجرة السرية نحو إسبانيا عبر المسالك البحرية.
وأضاف أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، بينما تمت إحالة المرشحين للهجرة السرية على المصلحة الأمنية المختصة بالأجانب بولاية أمن طنجة.
وأشار البلاغ إلى أن الأبحاث والتحريات لازالت متواصلة من أجل توقيف المشتبه فيه الرئيسي في هذه القضية، وذلك بعدما تم تشخيص هويته الكاملة. 
دائما في إطار تسليط الضوء على اعمال الشرطة للحد من الجرائم افادت ولاية امن العيون، انها أوقفت شابا بالغا من العمر 19 سنة ببوجدور، بناء على شكاية توصلت بها فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن ببوجدور المتعلقة بسرقة هاتف نقال من داخل مقتصدية رجال التعليم بالمدينة، وانتقلت على الفور عناصر الفرقة إلى عين المكان للبحث والتحري، واستغلالا لتسجيل كاميرا المراقبة أمكن تحديد هوية الفاعل ذو 19 سنة، لتتمكن من إيقافه على مستوى حي التنمية بالمدينة.
في العيون أوقفت العناصر الأمنية شخصا على مستوى سوق الرحيبة وبحوزته كمية من مخدر الشيرا يقوم بترويجها بعين المكان مستغلا طاولة لبيع عصير الليمون، كما عثر بحوزته على سكينين أحدهما كبير الحجم والثاني متوسط.
في الداخلة، أوقفت فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن مشتبها فيه ذو 48 سنة للاشتباه في تورطه في هتك عرض خمسة قاصرين تتراوح أعمارهم ما بين ثماني سنوات و 12 سنة.
وجرى إيقاف المشتبه فيه بحي الوحدة بالمدينة، بناء على شكايات تقدم بها أولياء أمور الضحايا، كونه يقوم باستدراجهم إلى منزله بعد التغرير بهم عن طريق مدهم بدراهم معدودات وحلوى، ليتمكن من هتك عرضهم.
واسترسالا في المجهودات التي تبذلها مفوضية الشرطة المرسى بالعيون منذ إحداثها من أجل مكافحة ظاهرة الهجرة الغير المشروعة، تحت الإشراف الفعلي لرئيسها، تمكنت الفرقة المحلية للشرطة القضائية التابعة للمفوضية من إحباط محاولة هجرة سرية، حيث جرى حجز معدات كانت ستستعمل في تنفيذ عملية هجرة سرية عن طريق الاستيلاء على مركب صيد تقليدي والإبحار بواسطته، كما تم حجز 110 لترات من الوقود، بالإضافة إلى مواد غذائية، وذلك بداخل بناية مهجورة بحي السلام، و قد قادت الأبحاث والتحريات إلى إيقاف أحد المشتبه فيهم ذو 18 سنة بعدما ثبت تورطه في تعريض أحد الحراس الليليين للضرب والجرح.
بكلميم وبناء على معلومات توصلت بها فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن كون أحد الأشخاص في طريقه إلى المدينة متن حافلة للنقل العمومي، يتحوز بكمية من مخدر الشيرا، انتقلت على الفورعناصر الفرقة إلى السد الأمني المنصب بالمدخل الشمالي للمدينة، حيث قامت بعملية تربص ومراقبة أسفرت عن إيقاف المشتبه فيه الثلاثيني، وبعد إجراء تفتيش دقيق بداخل أمتعته أمكن حجز 41 صفيحة من مخدر الشيرا وزنها الإجمالي 3200 غرام.
كما أسفرت الأبحاث والتحريات عن إيقاف ثلاثينيين كانا سيتسلمان البضاعة من الموقوف بعدما تم نصب كمين لهما على مستوى شارع المهدي بن تومرت بالمدينة، حيث عثر بحوزة أحدهما على كمية أخرى من نفس المخدر وسكين يستعمل في تقطيع المخدر.
وقد تبين أن الموقوفين جميعهم من ذوي السوابق القضائية، كما تبين أن إثنين منهم مبحوث عنهم من أجل إكراه بدني.
بناء عليه تم إخضاع جميع المشتبه فيهم لتدابير الحراسة النظرية لفائدة البحث والتقديم أمام النيابة العامة المختصة.