الثلاثاء 22 يونيو 2021
مجتمع

الحفرة التي فضحت وعود الرباح الكاذبة وأكدت أنه "ماشي وجه الرباح" على القنيطرة!! (مع فيديو)

الحفرة التي فضحت وعود الرباح الكاذبة وأكدت أنه "ماشي وجه الرباح" على القنيطرة!! (مع فيديو) عزيز الرباح

يبدو أن فضائح المدن التي يسيرها صقور "البيجيدي" لا تنتهي. معظم المدن تعيش احتقانات اجتماعية وكوارث في التسيير. ومدينة القنيطرة التي أصبحت محفظة في السجلة التجاري باسم عبد العزيز الرباح نموذج من هذه المدن التي صارت بين كماشة البيجيدي وفي "قبضة" الرباح الذي لم يكن "وجه الرباح" على هذه المدينة ولم يجلب لها إلا الإفلاس، مع العلم أن "الملكة" التي يتوفر عليها "سفير" البيجيدي الدائم بعاصمة الغرب هي "الشفوي" وكثرة الوعود، أليس هو القائل إن الرباطيين هم الذين سيحجون إلى القنيطرة لشرب القهوة وليس العكس، وهو تصريح فيه استخفاف مبطن بالقنيطريين الذين سئموا من الوعود الكاذبة.

مناسبة هذا الحديث هو مقطع فيديو ساخر يتداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي وحصد تفاعلا كبيرا، إذ يظهر الفيديو المنسوب إلى مدينة القنيطرة طريقا عمومية تفاجأ المارة بوجود حفرة عميقة ظهرت فجأة تجري فيها المياه الباطنية بسبب رداءة الزفت الذي من لم يهو بمستعملي السيارات من حسن الألطاف الإلهية.

القنيطرة لا تمثل إلا نموذجا صارخا للمدن "المحتلة" من قبل قياديي البيجيدي "هاذي قرن وزمارة" كما يفول المثل الشعبي، والذين لم يكتفون بالحقائب الوزارية والبرلمانية والمجالس الاستشارية، بل يراكمون المناصب ويستحوذون على الغنائم ويضاعفون أجورهم ويراكمون مسؤولياتهم، ومشاكل المغاربة تتراكم، بدون حسيب ورقيب.

رابط الفيديو هنا