الأربعاء 21 أغسطس 2019
سياسة

وزيرالأوقاف يراسل وزير الداخلية: متى كانت المساجد ماكينة لصنع زبناء انتخابيين؟

وزيرالأوقاف يراسل وزير الداخلية: متى كانت المساجد ماكينة لصنع زبناء انتخابيين؟ أحمد التوفيق وزير الأوقاف(يمينا) ولفتيت وزير الداخلية
أغلقت سلطات مدينة وجدة، مساء يوم الإثنين 18 فبراير 2019 مدرسة "أم سلمة" لتحفيظ القرآن الكريم ومحو الأمية، بالحي الحسني (حي كولوش سابقا).
وجاء إغلاق هذه المدرسة التي يوجد مقرها بمسجد الفرقان، تفاعلا مع الرسالة التي وجهها وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية إلى وزير وزارة الداخلية يطلب منه ان ينبه الولاة والعمال إلى ضرورة التحرك بل"منع تأطير دروس محو الأمية في المساجد من أي جهة كانت، صونا لحياد بيوت الله وتفاديا لاستغلالها لأي عملية أو تظاهرة أو نشاط كيفما كان نوعه أو الجهة الواقفة من ورائه". والجدير بالذكر أن وزارة الأوقاف هي القطاع الوصي على تأطير دروس محو الأمية بالمساجد منذ عام 2000. 
ومعلوم أن عدد من الجمعيات التابعة للحركة الأصولية ( خاصةىالعدالة والتنمية والعدل والإحسان) استغلت بيوت الله بحجة تقديم دروس محو الأمية لتمرير خطابات سياسية وأصولية لاستقطاب زبناء لحركتهم او لحزبهم.