الجمعة 19 إبريل 2019
اقتصاد

نقابيون: المدير العام للمكتب الوطني للماء والكهرباء يهدد السلم الاجتماعي بالقطاع

نقابيون: المدير العام للمكتب الوطني للماء والكهرباء يهدد السلم الاجتماعي بالقطاع عبد الرحيم الحافظي، المدير العام للمكتب الوطني للماء والكهرباء

اتهمت الجامعة الوطنية لعمال الطاقة (إ م ش)، عبد الرحيم الحافظي، المدير العام للمكتب الوطني للماء والكهرباء، بتحمل المسؤولية الكاملة في تعثر مسلسل الحوار وعقمه عن إنتاج حلول للملفات المطروحة، وعلى رأسها الملف المطلبي، مما يعطي الانطباع بعدم أولوية مسألة الموارد البشرية والملف الاجتماعي برمته لدى الإدارة الحالية.

 

وطالبت الجامعة الإدارة العامة بالتعاطي الجدي والمسؤول مع الملفات المطروحة، لتبديد شعور القلق والشك الذي بدأ يخيم على القطاع، والاستجابة لانتظارات الأطر والمستخدمين نشيطين ومتقاعدين.

 

واعتبر المكتب الجامعي للجامعة الوطنية لعمال الطاقة، أن القطاع يمر من مرحلة حساسة في ظل التحولات العميقة التي يعرفها قطاع الكهرباء، وما لذلك من مخاطـر حقيقـية علـى الحقوق والمكتسبات، ومن تهديد للسلم الاجتماعي بالقطاع، وفي سياق مسلسل الحوار بين الجامعة والإدارة العامة حول الملف المطلبي، والتقاعد، والمؤسســـات الاجتماعية، ودمج قطاعي الماء والكهرباء، وتفويت إنتاج الطاقة الكهرومائية والريحة والشمسية إلى "مازن".

 

وكشف بلاغ المكتب الجامعي، الذي توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، على وجود مبادرة تنسيقية بين الجامعة الوطنية لعمال الطاقة والجامعة الوطنية للماء الصالح للشرب، من أجل توحيد الرؤى وتعبئة الطاقات للتصدي لما سماه البيان "لكل محاولات تفكيك خدمات المكتب الوطني للكهرباء والماء، ولكل ما من شأنه أن يمس حقوق ومكتسبات أطر ومستخدمي القطاعين ويهدد استقرارهم المهني والاجتماعي..."