الأحد 16 يونيو 2019
خارج الحدود

20 يوما أمام محبي تناول وجباتهم "عراة" في مطعم سياحي بـ560 درهم

20 يوما أمام محبي تناول وجباتهم "عراة" في مطعم سياحي بـ560 درهم مطعم "العراة" بباريس
ليس طبعا تحديا لموجة البرد التي زادت حدتها اليوم، الخميس 10 يناير 2019، حسب مديرية الأرصاد الجوية الوطنية، والمتوقع استمرارها إلى يوم الأحد المقبل. فقط لأن الموضوع يتعلق بما يجري وراء الحدود وتحديدا في العاصمة الفرنسية باريس.
وتتمة النبأ تكمن في قرار مالكا مطعم يعرف بمطعم "العراة" إغلاق أبوابه للأبد، مع حلول شهر فبراير المقبل، نتيجة عدم رغبة سكان العاصمة الفرنسية بالتعري أمام السياح الغرباء خلال تناولهم وجبة الطعام.
وأكد صاحبا المشروع التوأم، مايك وستيفاني سادا، أن مطعم"أو ناتيغ" سيغلق أبوابه رسميا، في حين "سيتذكران الأوقات الجيدة والمميزة التي جمعتهما بأشخاص رائعين أرادوا عيش لحظات مميزة مع بعضهم".
وراهن التوأم عند افتتاحهما المطعم بداية، على جذب عدد كبير من السياح والسكان، لأن موقعه يتوسط العاصمة الفرنسية، باريس، أحد أكثر المقاصد السياحية شعبية حول العالم، مع العلم أن مايك وستيفاني لم يتعريا أبدا أثناء إدارتهما للمطعم.
وفي السياق نفسه، رجح خبراء أن إغلاق المطعم لا يتعلق بعدم رغبة السياح بزيارته وحسب، بل أيضا بسبب أسعار وجباته الباهظة، التي يصل سعر بعضها إلى نحو 560 درهما مغربيا.
وتعد فكرة المشروع الاستثماري سابقة أوروبية، إذ يخلع الزوار ملابسهم بالكامل مع دخولهم المطعم، في حين تقدم لهم "النعال" فقط.