الخميس 21 مارس 2019
خارج الحدود

واجهتهما قوات الأمن التونسية: إرهابيان يفجران نفسيهما في سيدي بوزيد

واجهتهما قوات الأمن التونسية: إرهابيان يفجران نفسيهما في سيدي بوزيد عناصر من قوات الأمن التونسي

أفادت وسائل إعلام تونسية، بوقوع مواجهات، صباح اليوم الخميس 3 يناير 2019، بين قوات الأمن وعدد من الإرهابيين، في مدينة جلمة بولاية سيدي بوزيد.

وقالت وكالة الأنباء التونسية الرسمية إن وحدات مكافحة الإرهاب قامت اليوم بعملية استباقية في الحي الشمالي من مدينة جلمة.

وفي تفاصيل العملية التي أوردتها الوكالة جاء أنه بعد الحصول على معلومات استخباراتية قامت وحدات مكافحة الإرهاب بمحاصرة منزل كانت عناصر إرهابية لا يُعرف عددها بالتحديد، قد اختبأت فيه.

وأضافت أنه بعد تبادل إطلاق نار كثيف، قام إرهابيان بتفجير نفسيهما بحزامين ناسفين، دون إلحاق أضرار بشرية.

ولفتت الوكالة إلى أن العملية في المدينة متواصلة بحثا عن عناصر إرهابية أخرى قد تكون لاذت بالفرار.

ولا يعرف ما إذا كانت عناصر أخرى إرهابية قد لقت حتفها في المكان، غير أن مصادر تتحدث عن مقتل 5 إرهابيين، لكن العدد لم يتأكد رسميا، وفق المصدر نفسه.

والأحد الماضي، أوقفت سلطات مطار تونس الأمنيّة، إحدى المسافرات على متن رحلة الخطوط التّونسيّة بمطار قرطاج الدّولي، عقب ورود إفادة تؤكد اعتزامها تنفيذ عمليّة إرهابيّة.

ويُجمع خبراء ومفكرون وسياسيون تونسيون على أن بلادهم لم تعرف الإرهاب إلا مع وصول حركة النهضة الإخوانية إلى الحكم قبل 6 سنوات.

إجماعٌ يأتي في إطار شبح الإرهاب الذي يطل في كل مرة على تونس، والذي كان آخره التفجير الانتحاري الذي استهدف سيارة للشرطة بالعاصمة، وأسفر عن مقتل الانتحارية وإصابة 9 آخرين، 8 منهم من عناصر الأمن.