الخميس 15 نوفمبر 2018
سياسة

الحبيب المالكي يتباحث مع رئيسة برلمان جنوب إفريقيا

الحبيب المالكي يتباحث مع رئيسة برلمان جنوب إفريقيا الحبيب المالكي رفقة رئيسة برلمان جنوب إفريقيا
أجرى الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب، يوم الجمعة 19 أكتوبر 2018 بمقر المجلس، مباحثات مع السيدة BALEKA MBETE رئيسة برلمان جنوب إفريقيا، والتي تقوم حاليا بزيارة لبلادنا بدعوة من رئيس المجلس.
خلال هذا اللقاء، أعرب رئيس مجلس النواب عن ترحيبه بزيارة رئيسة برلمان جنوب إفريقيا والتي تعتبر أول زيارة من نوعها، مستحضرا الإرث التاريخي المشترك للبلدين خاصة إبان نضال شعب جنوب إفريقيا ضد سياسة الميز العنصري، ومسجلا أن الزعيم الراحل نيلسون مانديلا هو رمز لقيم الكفاح المشترك من أجل الحرية والكرامة.
وشدد المالكي على الرغبة السياسية القوية للمملكة المغربية في توطيد علاقات التعاون مع جنوب إفريقيا، مشيرا إلى اللقاء الذي جمع الملك محمد السادس والرئيس السابق لجنوب إفريقيا، والذي تم خلاله الاتفاق على التوجه نحو مستقبل واعد، لاسيما وأن المغرب وجنوب إفريقيا يشكلان قطبين هامين للاستقرار السياسي والتنمية الاقتصادية، كل من جهته، بأقصى شمال وأقصى جنوب القارة. وفي ذات السياق أكد على أهمية تعيين جنوب إفريقيا لسفير لها بالرباط، مشيرا إلى أن المغرب قد قام بتعيين سفير له بجنوب إفريقيا.
وبالمناسبة، استعرض رئيس مجلس النواب موقف المملكة المغربية من قضية الصحراء، وأوضح أن المغرب تقدم بمقترح الحكم الذاتي من أجل إيجاد تسوية نهائية لهذا النزاع، مضيفا أن المغرب متشبث بالشرعية الدولية وبقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، وأنه من ثوابت الديبلوماسية المغربية الحرص على ترسيخ السلم والاستقرار في مختلف بقاع العالم.
من جهتها، شكرت رئيسة برلمان جنوب إفريقيا المالكي على الدعوة التي وجهها لها للقيام بهذه الزيارة، وقدمت بالمناسبة تهانئها للمغرب بعد عودته إلى حظيرة الاتحاد الإفريقي. وثمنت "مبيتي" الدور الذي قام به المغرب في دعم نضال شعب جنوب إفريقيا ضد سياسة الميز العنصري، مضيفة أن المغرب كان من بين أوائل الدول التي ساهمت بالمال والسلاح في تحرر جنوب إفريقيا، ومعربة عن الامتنان لكل ما قدمه الشعب المغربي في هذا الخصوص.
وأكدت السيدة "مبيتي" عزمها الانخراط في مسلسل لاستغلال كل الفرص المتاحة لمد جسور التقارب بين البلدين والشعبين، وأوضحت أن البرلمانيين كممثلين لشعبي البلدين مدعوون للعمل على تعزيز العلاقات الثنائية لما فيه مصلحة الشعبين والمساهمة في رفاهية كل شعوب العالم بصفة عامة.