الأربعاء 12 ديسمبر 2018
سياسة

الزهري: خطاب الملك بالبرلمان يعد بمثابة خارطة طريق توجيهية للعمل الحكومي

الزهري: خطاب الملك بالبرلمان يعد بمثابة خارطة طريق توجيهية للعمل الحكومي حفيظ الزهري، باحث في العلوم السياسية

قال حفيظ الزهري، باحث في العلوم السياسية، إن خطاب الملك بمناسبة افتتاح السنة البرلمانية الثالثة يمكن اعتباره بمثابة خارطة طريق توجيهية للعمل الحكومي والبرلماني طيلة الموسم السياسي المقبل، إذ يمكن إدراجه ضمن سلسلة الخطابات الملكية الأخيرة من  خطابي العرش وثورة الملك والشعب، وهذا ما جعله يتميز بثلاثة أنواع من حيث الحمولة منها ما هو سياسي وما هو إقتصادي وإجتماعي، على المستوى السياسي الحديث عن الرفع من الدعم العمومي للأحزاب السياسية هو إعادة للنقاش حول دور المؤسسات الوسائطية وقوته وفاعليتها في المجتمع المغربي، حيث لوحظ تراجع خطير في دورها التأطيري والإنتاجي للسياسات العمومية. وهذا ما يحتاج لإرادة سياسية و ممارسة ديموقراطية حقيقية داخل المؤسسات الحزبية وتفعيل المحاسبة باعتبارها ممولة من قبل ضرائب المواطنين، أي المال العام.

وفيما يخص المستوى الاقتصادي، قال محدثنا إن الإشارات الملكية كانت واضحة نحو إعادة النظر في النموذج التنموي المغربي وتسهيل المساطر أمام الرأسمال الأجنبي للإستثمار في المجال الفلاحي والصحة الأخيرة التي تعاني من خصاص كبير في العديد من مناطق المملكة. وهذا ما سيساهم في إنتاج خريطة صحية جديدة تراعى فيها العدالة المجالية التي ستحقق بدورها العدالة الاجتماعية على اعتبار أهمية القطاع الإجتماعي في إرساء دعائم الإستقرار وتحقيق التنمية، خاصة ضرورة إنتاج سياسة عمومية في قطاع التشغيل قادرة على امتصاص نسبة البطالة المرتفعة موازاة مع سياسة تعليمية تكوينية وفق أولويات سوق الشغل، وهذا ما يحتاج لوطنيين وليس ركاب أمواج الفرص الذاتية.