الاثنين 24 سبتمبر 2018
خارج الحدود

شبح الإنفصال يخيم على كطالونيا من جديد بعد تصريحات كيم تورا

شبح الإنفصال يخيم على كطالونيا من جديد بعد تصريحات كيم تورا الزعيم الجديد لكطالونيا رفض عرضا من الحكومة المركزية لإجراء استفتاء على حكم ذاتى
أطلق زعيم إقليم كطالونيا كيم تورا، اليوم الثلاثاء 4 شتنبر 2018 حملة جديدة لانفصال الإقليم عن إسبانيا ، وبذلك بعود الحديث عن قضية الإنفصال بعد الإستفتاء الذي كانت قد نظمته حكومة كطالونيا في وقت سابق واعتبرته الحكومة المركزية غيرشرعي .
وكان كيم تورا الزعيم الجديد لكطالونيا قد أدى اليمين الدستورية زعيما للإقليم في شهر ماي الماضي ليحل محل كارلس بودجمون الذى فر إلى بروكسيل العام الماضى بعدما عزلته مدريد من منصبه.
والزعيم الجديد لكطالونيا رفض عرضا من الحكومة المركزية فى مدريد لإجراء استفتاء على حكم ذاتى أكبر لا يرقى إلى الاستقلال.
ومن المنتظر أن يعرض تورا خطته للانفصال فى لقاءا له تحت شعار"هذا وقتنا" مساء اليوم الثلاثاء.
في حين أبدى رئيس الوزراء الإسبانى الجديد بيدرو سانتشيث المنتمى للحزب الاشتراكى موقفا أكثر لينا تجاه كطالونيا منذ توليه السلطة ، خلفا لماريانو راخون المنتمى للحزب الشعبي المحافظ فى يونيو الماضي ، لكن تورا لم يبد أى مؤشر على التخلى عن مطلبه بإجراء استفتاء على الاستقلال التام.
وأكد كيم تورا فى مقابلة تلفزيونية أمس الاثنين على أنه سيواصل الطريق حتى النهاية، وأضاف قائلا : " سأواصل ما دام برلمان كتالونيا يريد منى المواصلة".
ويأتي لقاء كيم تورا قبل أسبوع من العيد الوطني لكطالونيا الذى يعرف عادة نزول مئات الآلاف من مؤيدى الانفصال إلى الشوارع ، ودعا تورا إلى مشاركة كبيرة فى العام الحالى لإظهار الدعم المستمر لانفصال كطالونيا.