الأربعاء 14 نوفمبر 2018
خارج الحدود

الإمارات على مشارف تسويق سيارات روسية صنعت للرئيس بوتين خصيصا

الإمارات على مشارف تسويق سيارات روسية صنعت للرئيس بوتين خصيصا ولي عهد أبوظبي يتعرف على سيارة الرئيس الروسي الجديدة

أفاد وزير التجارة والصناعة الروسي بأن الإمارات مهتمة بشراء وتسويق سيارات روسية فارهة من طراز "أوروس"، وهي العلامة التجارية لسيارات "كورتيج" التي صنعت إحداها للرئيس الروسي خصيصا.

وأعاد وزير التجارة والصناعة الروسي، دينيس مانتوروف، خلال مقابلة مع وكالة "نوفوستي" بثت اليوم الأربعاء، إلى الأذهان أن موسكو وأبوظبي وقعتا في وقت سابق اتفاقية مبدئية حول دخول الإمارات في شراكة لإنتاج سيارات "أوروس".

وفي إطار الاتفاقية، التي أبرمت بين شركة الاستثمارات الإماراتية "توازن" ومعهد "نامي"، وشركة "أوروس"، وهما الشريكان الروسيان في مشروع "كورتيج"، سيستثمر الجانب الإماراتي 110 ملايين يورو.

وستوجه الاستثمارات لتطوير وإنتاج سيارات فاخرة مشابهة للتي صنعت لنخبة المسؤولين الروس في إطار "كورتيج"، وذلك تحت علامة "أوروس" الروسية.

ومن المتوقع أن يتم إبرام الاتفاق النهائي بين الأطراف قبل نهاية العام الجاري، ووفقا للمعلومات الأولية فإن حصة "توازن" ستبلغ 30%، فيما حصة "أوروس" ستكون 60%، أما معهد "نامي" لصناعة السيارات فستبلغ حصته 10%.

و"كورتيج" هو مشروع لتصميم وإنتاج عائلة من السيارات الفاخرة تشمل سيارات "الليموزين" و"سيدان" و"ميني فان" لكبار المسؤولين في روسيا، وفي مقدمتهم الرئيس الروسي. وستباع السيارت في الأسواق تحت ماركة "أوروس"، ويتوقع أن يبدأ سعر السيارة الواحدة من 10 ملايين روبل (ما يعادل نحو 147 ألف دولار).

وعن حجم الإنتاج، ذكر الوزير مانتوروف، أنه من المخطط إنتاج قرابة 120 سيارة من النماذج الثلاثة (ليموزين وسيدان وميني فان) خلال العام القادم، منها 50 سيارة مخصصة للحكومة الروسية.

وأشاد الوزير الروسي، خلال المقابلة، بالطلب الكبير الذي تشهده سيارات "أوروس"، مشيرا إلى أن توقيع عقود التوريد سيبدأ في سبتمبر المقبل.

يذكر أن ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد آل نهيان، اطلع خلال استقبال الرئيس بوتين له في الكرملين في يوليو الماضي على سيارة الرئيس الروسي الجديدة المصنوعة ضمن مشروع "كورتيج".