السبت 22 سبتمبر 2018
خارج الحدود

البانتاغون الأمريكي: تأكدنا بالأدلة على أن الصين تستعد لضربنا

البانتاغون الأمريكي: تأكدنا  بالأدلة على أن الصين تستعد لضربنا سبق للبنتاغون أن وضع مواجهة بكين وروسيا في مركز استراتيجيته الدفاعية

قال تقرير لوزارة الدفاع الأمريكية، إن الجيش الصيني وسع عملياته التي تشمل استخدام قاذفات قنابل خلال السنوات القليلة الماضية، فيما يبدو أنه "تدريب على توجيه ضربات" لواشنطن وحلفائها.

وسلط تقرير البنتاغون السنوي الذي نشر أمس الخميس، الضوء على جهود الصين لتوسيع نفوذها العالمي، مع إنفاق دفاعي للدفاع الصينية قدرته نظيرتها الأمريكية بأنه تجاوز 190 مليون دولار في 2017.

وجاء في التقرير أنه "على مدى السنوات الثلاث الماضية، قام جيش التحرير الشعبي الصيني بتوسيع مناطق عمليات القاذفات فوق المياه، مكتسبا الخبرة في مناطق بحرية ويتدرب على الأرجح على توجيه ضربات على مواقع للولايات المتحدة وحلفائها".

وأشار إلى أن الرسالة التي تسعى بكين إلى إيصالها بتنفيذ هذه العمليات "ليس إظهار تحسن قدراتها".

ولفت إلى أن "الجيش الصيني يواصل تعزيز قدراته العسكرية في الفضاء على الرغم من موقفه المعلن المناهض لعسكرة الفضاء"، مضيفا أن "برنامج الفضاء الصيني يحرز تقدما سريعا".

واعتبر أنه على الرغم من التباطؤ المتوقع في النمو الاقتصادي، فإن ميزانية الدفاع الرسمية في الصين ستتجاوز 240 مليار دولار بحلول العام 2028.