السبت 22 سبتمبر 2018
اقتصاد

مجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا تقدم نتائجها المالية ونمو مؤشراتها

مجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا تقدم نتائجها المالية ونمو مؤشراتها إبراهيم بنجلون التويمي

سجلت مجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا، برسم السنة المالية 2017، نموا مستداما بنسبة 12.3 في المائة للنتيجة الصافية للبنك المغربي للتجارة الخارجية، واستقرار النتيجة الصافية حصة المجموعة، إذ بلغت على التوالي 1.5 مليار درهم، وحوالي 2 مليار درهم.

هذا ما أعلن عنه إبراهيم بنجلون التويمي، المتصرف المدير العام التنفيذي للمجموعة، خلال تقديمه للنتائج المالية يوم الاثنين 2 أبريل 2018، مضيفا أن هذه الدينامية تهم أيضا البلدان الإفريقية، حيث توجد فروع المجموعة، وعلى رأسها، كينيا، رواندا، وتانزانيا التي سجلت معدل مردودية قريب من 6 في المائة خلال الخمس السنوات الأخيرة.

وتعزز الإشعاع الدولي للمجموعة من خلال الافتتاح الجاري لأول فرع بنك مغربي في شنغهاي بالصين.

كما تم تنويع المداخيل والأرباح مع الحفاظ على مساهمة الأنشطة الدولية في النتيجة الصافية حصة المجموعة وفي الناتج الصافي البنكي للمجموعة بحوالي 40 في المائة و48 في المائة على التوالي، مما يؤكد البعد الدولي والقاري للمجموعة، والذي خول لها أن تصبح ثاني مجموعة ذات بعد إفريقي على مستوى الحضور الجغرافي.

على مستوى القطاع البنكي المغربي، أوضح إبراهيم بنجلون التويمي، متابعة السياسة النقدية التي يقودها بنك المغرب والتي عرفت ارتفاعا طفيفا للقروض بزائد 4 في المائة خلال 2017 و زائد 6 في المائة للودائع.

ومنذ انطلاق المخطط الاستراتيجي للتنمية للمجموعة 2016-2020، شهدت النتيجة الصافية للبنك المغربي للتجارة الخارجية والنتيجة الصافية حصة المجموعة على التوالي نموا بلغ زائد 7 في المائة وزائد2 في المائة.

على مستوى بنك المقاولة، حافظ البنك على الرتبة الثانية على مستوى جمع الودائع والثالثة على مستوى توزيع القروض، وقد شهدت نمو ودائع بنك المقاولة نموا بنسبة 7.5 في المائة، لتبلغ حوالي 35 مليار درهم مع متم سنة 2017، متجاوزا أداء القطاع البنكي الذي ارتفع بنسبة 2.1 في المائة.

وتم تعزيز عرض منتجات المقاولات الصغرى والمتوسطة بإطلاق، أولا،Pack Business Entreprise Maitrisée، وثانيا، حلين جديدين لعروض شاملة خاصة بالمقاولات، لاسيما الخاص بالمقاولات الزبونة التي تحظى بصفة القطب المالي للدار البيضاء، وعرض آخر خاص بالمقاولات الصغرى والمتوسطة بشراكة مع مجموعة كريدي ميتيال باعتبارها الشريك الأجنبي المرجعي للبنك المغربي للتجارة الخارجية. ثم الإطلاق المرتقب في 2018، لمركز الخبرة وريادة الأعمال للمقاولات الصغرى والمتوسطة والمقاولات الصغيرة جدا بغية ضمان مواكبة وإرشاد دعم هذه الفئة من الزبناء التي لها مشروع لإنشاء مقاولة أو تطوير مقاولة.

مجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا عبر العالم

32  بلدا

14842  مستخدم

6  ملايين زبون

أكثر من 1600 نقطة بيع