الأربعاء 19 سبتمبر 2018
سياسة

الاستقلاليون: المناطق الحدودية بجهة الشرق على صفيح ساخن وعلى الحكومة تفادي تكرار ما يقع في جرادة

الاستقلاليون: المناطق الحدودية بجهة الشرق على صفيح ساخن وعلى الحكومة تفادي تكرار ما يقع في جرادة خلال اللقاء الجهوي للمنتخبين الاستقلاليين
عقب اللقاء الجهوي للمنتخبين الاستقلاليين المنتمين لمختلف الجماعات المحلية و الإقليمية و الجهوية التابعة لجهة الشرق و المنعقد بمدينة بركان، الثلاثاء 2 يناير 2018، برئاسة نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال، أصدر الحزب بيانا، توصلت " أنفاس بريس" بنسخة منه، جاء فيه ما يلي:
- يجدد التذكير بالمواقف و الملاحظات التي عبر عنها الحزب محليا ووطنيا ، و على لسان مسؤوليه و منتخبيه في شأن الوضع الاقتصادي و الاجتماعي المقلق بالجهة و التي تترجمه المؤشرات المقلقة المتعلقة بنسب البطالة و الفقر و تدني معدلات النمو بجماعات و أقاليم الجهة و خاصة ذات الطابع الحدودي كما يجدد الحزب تنبيهه إلى وضعية التهميش والإجحاف الذي يطال هذه المناطق.
يعبر عن انشغاله العميق من تطور الأوضاع الاجتماعية بإقليم جرادة ، و يعلن عن تضامنه المطلق مع ساكنة الإقليم و تفهمه لردة فعلها الاحتجاجية و يدعو الحكومة الى ضرورة الإسراع في تلبية المطالب المشروعة التي ترفعها و خاصة منها ذات الطابع الاستعجالي و اعتماد مخطط تنموي مندمج ومتكامل للنهوض بهذا الاقليم بعيدا عن منطق الجرعات المسكنة.
يعتبر أن المدخل المنطقي و الموضوعي لمقاربة تجليات الأزمة البنيوية التي تعيشها الجهة منذ نصف عقد من الزمن يتأسس على التزام حكومي واضح بالاسراع في تنزيل مقتضيات البرنامج التنموي الاستعجالي و الشامل، وذلك بتعبئة الاستثمار العمومي المنتج للثروة ، وتحفيز القطاع الخاص وتحسين مناخ الاستثمار ، و خلق فرص الشغل للنهوض بالمنطقة و ضمان العيش الكريم المواطنات والمواطنين. - يسجل غياب التقائية السياسات الحكومية و البعد المندمج لتدخلات القطاعات الوزارية و هو ما يحد من فعالية ونجاعة تدبير السياسات العمومية ويستنزف الموارد المالية للدولة.
- يعتبر أن منطلقات الحكامة الجيدة و الفعالة و تفعيل مكسب الجهوية المتقدمة بالصيغ المتطورة التي تطرحها أدبيات الحزب تعتبر المدخل الفعال لربط الجهة وادماجها ضمن مجالها الترابي بتعاون متكامل مع الجماعات الترابية وفق النموذج التنموي الفريد الذي ينبني على منطق المردودية و التنافس والتضامن المجالي .
- يدعو الحكومة لتفادي تكرار ما يقع في مدينة جرادة و ذلك بضرورة ايلاء المجال الحدودي بالجهة الأولوية في تدبير الشأن العام و الإسراع في الاستجابة للحاجيات المستعجلة لساكنة الواجهة الحدودية و خاصة للمطالب ذات الطابع الاجتماعي من بنيات تحتية و مؤسسات استشفائية و تعليمية و وحدات إنتاجية لخلق فرص الشغل وخاصة للشباب الحامل الشهادات.
- يقرر تعبئة تنظيمات الحزب و هياكله بالجهة لمواكبة تطورات و مستجدات الوضع الاجتماعي و الاقتصادي بالجهة و اتخاذ ما يتعين من مبادرات في شانها، كما يعبر عن استعداد الحزب للمساهمة في صياغة البدائل الكفيلة بضمان تنمية حقيقية للجهة وتوفير العيش الكريم للساكنة.