الخميس 30 مايو 2024
خارج الحدود

أطباء يطلقون مبادرة لوقف زحف " إيبولا" الذي قد يصيب 1.4 مليون شخص

 
 
أطباء يطلقون مبادرة لوقف زحف " إيبولا" الذي قد يصيب  1.4 مليون شخص

أطلق أطباء  مبادرة بهدف حث الأطباء من مختلف الجنسيات للتطوع من أجل الحد من انتشار وباء إيبولا، حيث استثمروا التكنولوجيا المعاصرة في نداء المبادرة عبر شبكة النت. و في ما يلي نص النداء:

"قبل ثلاثة أسابيع، نزلنا بمئات الآلاف إلى الشارع لمحاربة التغيير المناخي. وهذا الأسبوع، نتحرك ميدانياً لإيقاف "إيبولا".

فيروس "إيبولا" على وشك الخروج عن السيطرة، إذ إنّ حالات الإصابة به  في غرب إفريقيا تزداد بمعدل الضعفين كل أسبوعين أو  ثلاثة. وتشير أحدث التقديرات إلى أنّ عدد المصابين بالفيروس قد يصل إلى 1.4 مليون شخص بحلول منتصف يناير المقبل. بهذه الوتيرة، يهدد هذا الوحش العالم بأسره.

شهدنا في السابق تكراراً احتواء حالات تفشي فيروس إيبولا عندما كان الإصابات به قليلة.  ولكن نطاق الأزمة الحالية قد أثقل كاهل الأنظمة الصحية الضعيفة في المنطقة. في ليبيريا مثلاً، هناك أقل من طبيب واحد لكل 100 ألف شخص. ورغم أنّ الحكومات تؤمّن التمويل، إلا أن الطاقم الطبي غير كافٍ لمنع إنتشار الوباء.

وتشير إحصاءاتنا إلى أنّ 6 في المائة منّا يعمل في مجال الرعاية الصحية، أطباء أو ممرضين، أي مليوني عضو تقريباً. وإن تطوّع 120 طبيباً منّا فقط، سنضاعف عدد الأطباء في سيراليون اليوم.

متطوعون آخرون يمكنهم تقديم المساعدة على غرار العاملين في المختبرات وفي مجال اللوجستيك والمياه والصرف الصحي والنقل.

لا يعني التطوّع تخصيص الوقت وحسب إنما يعني أيضاً المجازفة. فقد لاقى عدد من أخصائي الرعاية الصحية حتفهم أثناء محاربة هذا المرض. ولكن إن كانت هناك مجموعة تضمّ قلة من الأشخاص المستعدين للمجازفة من أجل إخوانهم في الانسانية، فهي تتكون منكم أنتم أعضاء مجتمعنا. فأنا وأعضاء آخرون في فريق "آفاز" مستعدون لخوض هذه المجازفة معكم، والمحاربة عند الخطوط الأمامية لوضع حد لهذه الكارثة.

تنبع الأمور الرائعة من الإصغاء إلى الأصوات العميقة في داخلنا. إذا كنت أخصائي رعاية صحية أو إن كنت تتمتع بمهارات أخرى مفيدة، نرجو منك تخصيص بعض الوقت للاستماع إلى هذا الصوت في داخلك الذي يحظى بثقتك التامة وإتباعه. 

انقر على الرابط الإلكتروني أدناه للتطوع والاطلاع على رسائل متطوعين يتناولون فيها الأسباب التي دفعتهم إلى القيام بهذا الخيار وترك رسالة تعبّر فيها عن تقديرك وتشجيعك لهم."

https://secure.avaaz.org/ar/ebola_volunteers_thank_you_3/?bVXAIfb&v=47462