الأربعاء 6 يوليو 2022
منبر أنفاس

خليل البخاري: 8 مارس.. اليوم العالمي للمرأة

 
خليل البخاري: 8 مارس.. اليوم العالمي للمرأة خليل البخاري
يحتفل العالم  في 8 مارس من هذه السنة باليوم العالمي للمرأة تحت شعار كسر_التحيز، تحقيق المساواة بين الجنسين من أجل مستقبل مستدام.
 
في مناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، تطرح نقاشات عديدة حول ما تحقق للمرأة في العالم خلال السنة. فأحوال المرأة حول العالم، تأثرت كثيرا بجائحة كورونا والصراعات السياسية في عديد من الدول. وما يقع حاليا بين أوكرانيا وروسيا، سيزيد من الآثار السلبية على المرأة.
 
أن المرأة لازالت لم تحصل على فرص اقتصادية متساوية نع الرجل، والفحوة بين ثروات الرجل والنساء لا زالت عميقة.
أن المرأة، لا يمكن أن تنال حقوقها كاملة في مكان العمل إلا إذا كانت تحصل على حقوقها في المنزل.
ففي اليوم العالمي للمرأة، يلتقي الجميع عند الاحتفاء بهذا اليوم ، كل بأسلوبه الخاص الا أن الكل يبرز في كافة المجالات ويساط الضوء على ماقطعته عبر سنوات طويلة من النضال ضد كل ما يعترضها من صعوبات واكراهات.
 
لقد استطاعت المرأة أن تتبث  وجودها وأن تحتل مراكز مرموقة وتبرز في مختلف العلوم وتخطت الصعاب وتولت مناصب وزارية وبرلمانية كانت حكرا على الرجل.
ومن خلال الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، يتحدد مطالب المرأة لاحترام حقوقها ومكانتها الإنسانية في المجتمع واحترام حقها في المشاركة في الحياة العامة والٱمنة وخاصة في مواقع صنع القرار.
 
نحتفل باليوم العالمي للمرأة في ظل اتساع المخاطر التي تواجه المجتمع والتي تنعكس أكثر على المرأة، على الأن، وعلى الطالبة في الجامعة والمدرسة والموظفة والعاملة. ولا جدال في أن العنف الذي يمارس في حق المرأة، ماهو الا نتيجة النظرة الاجتماعية الدونية تجاه المراة بأنها خلقت فقط للمطبخ والسرير ولاشباع الغرائز الجنسية واستغلالها في اللوحات الإشهارية ناهيك عن شيوع المفاهيم الرجعية والتقاليد البائدة والبنية الهرمية الذكورية في المجتمع.
 
ونحن نحتفل اليوم باليوم العالمي للمرأة، نتقدم للمرأة المغربية بأسمى عبارات التقدير والاحترام لما تقوم به من أعمال وخدمات جليلة من أعمال البناء الاجتماعي والاقتصادي والسياسي.