الاثنين 29 نوفمبر 2021
مجتمع

ثانوية ابن زهر بوزان تمد جسور التواصل مع محيطها

ثانوية ابن زهر بوزان تمد جسور التواصل مع محيطها جانب من اللقاء

أهم ما ميز الفعالية التواصلية المنظمة برحاب ثانوية ابن زهر بوزان، يوم الجمعة 15 أكتوبر 2021، مشاركة أمامة الموذن، رئيسة مجلس الطفل -الذي بالمناسبة يعود الفضل في تشكيله والإشراف على أنشطته، هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع لجماعة وزان في نسختها الأولى- التي استثمرت فرصة اللقاء ووجهت من خلاله نداء لمجلس الجماعة من أجل ضخ جرعات من التحفيز في شرايين آلية الديمقراطية التشاركية المذكورة، وذلك بتجديد هياكل مجلس الطفل  المجسد الفعلي لهذا المبدأ الدستوري.

 

الفعالية التواصلية جاء تنظيمها في إطار الحملة التواصلية التي أطلقتها الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالشمال، حول دور الأسر و جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ في التعبئة لفائدة المدرسة، وأطّرها شعار "جميعا من أجل مد جسور التواصل ودعم التعاون بين الأسرة والمدرسة".

 

بثلاثة لغات قدمت تلميذات وتلميذ أهم الحقوق والواجبات الواردة بميثاق التلميذ(ة)؛ حقوق مستمدة في جوهرها من الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل، ومن دستور المملكة.

 

ولأنه لا يمكن الحديث عن حقوق التلميذ(ة) ومبدأ تكافؤ الفرص غير ملموس تقعيده في مجالات بعينها، فقد تقاطعت مداخلات مجموعة من التلاميذ مع مداخلات الأمهات الآباء والأولياء الحاضرين، الذين توقفوا عند قرار الأكاديمية بتعميم الخيار الدولي بالجدع المشترك انطلاقا من الموسم الدراسي الحالي، وهو ما ساهم -يقول أحد الآباء- إجبار عدد من التلاميذ على المطالبة بتغيير توجيههم/ن لصعوبة مسايرتهم/ن، والنتيجة تعطيل مبدأ تكافؤ الفرص بين التلاميذ، والأخطر من ذلك، الآثار السلبية لهذا التغيير الاضطراري في التوجيه على تحصيل "التلاميذ الضحايا" مستقبلا.

 

ولأن المناسبة شرط، كما يقال، فقد أوصى المشاركات والمشاركون في هذا اللقاء التواصلي النوعي مقارنة باللقاءات التي احتضنتها شبكة المؤسسات التعليمية بإقليم وزان، (أوصوا) المديرة الإقليمية للتربية الوطنية بجعل الموسم الدراسي المقبل 2022/2023 موسما تفتح فيه لأول مرة بوزان شعبة العلوم الرياضية (Bب)، لوضع حد لحرمان باقة من التلميذات والتلاميذ المتفوقين من استكمال دراستهم/ن بهذه الشعبة.

 

يذكر بأن الفعالية التواصلية التي أدارها بحنكة تربوية الأب/ الأستاذ عبد الرحيم التسولي، تابع فقراتها تلميذات وتلاميذ من الثانوية التأهيلية ابن زهر، وأطر إدارية وتربوية، وأمهات وآباء وأولياء التلاميذ، وقدماء الثانوية.