الخميس 14 ديسمبر 2017
خارج الحدود

فتح وحماس توقعان اتفاق المصالحة وإنهاء الانقسام (مع فيديو)

فتح وحماس توقعان اتفاق المصالحة وإنهاء الانقسام (مع فيديو)

أعلن المركز الإعلامي التابع للهيئة العامة للاستعلامات في مصر، أن حركتي (فتح) و( حماس) الفلسطينيتين، اتفقتا في ختام الحوار الذي جرى بينهما في القاهرة برعاية مصرية في القاهرة ، على تمكين حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية من مممارسة مسؤولياتها كاملة في قطاع غزة في فاتح دجنبر القادم .

وجاء في بلاغ وزعه المكتب الإعلامي، اليوم في ختام هذا الحوار، أن الحركتين اتفقتا على "تمكين حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية من ممارسة مسؤولياتها كاملة في قطاع غزة ،كما في الضفة الغربية ، بحد أقصى يوم فاتح دجنبر 2017 ، مع العمل على إزالة كافة المشاكل الناجمة عن الانقسام " .

وأضاف البلاغ أنه في إطار حرص مصر على وحدة الصف الفلسطيني، فإنها توجه الدعوة لعقد اجتماع في القاهرة يوم 21 من نونبر القادم لكافة الفصائل الفلسطينية الموقعة على اتفاقية الوفاق الوطني يوم رابع ماي 2011 .

وقد عبرت مصر عن تقديرها البالغ لحركتي (فتح )و(حماس) على "الروح الإيجابية التي اتسم بها أعضاء الوفدين وتغليبهم المصلحة الوطنية الفلسطينية ، وهو الأمر الذي أدى إلى التوصل لهذا الاتفاق".

كما أعربت عن شكرها وتقديرها لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس "الذي كانت له الرغبة والإرادة الحقيقية لإنهاء الانقسام وإعادة اللحمة للشعب الفلسطيني " .

وبدأت أولى جولات الحوار بين (حماس) و(فتح) ظهر أمس الأول الثلاثاء بالعاصمة المصرية، حيث ترأس وفد (فتح ) عضو لجنتها المركزية عزام الأحمد، بينما ترأس وفد (حماس) نائب رئيس مكتبها السياسي صالح العاروري.

وأكد بيان صدر عن الحركتين في وقت سابق أن أجواء إيجابية سادت المباحثات .

ووفق مسؤولين من الجانبين، فإن المباحثات تركزت على تمكين حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية من تسلم مهام عملها في قطاع غزة، وآليات تنفيذ اتفاقية 2011، بما في ذلك معالجة ملف الموظفين والمعابر .

وينص "اتفاق القاهرة" على تشكيل حكومة وحدة وطنية، وإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية، وانتخابات للمجلس الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية، إضافة إلى إعادة وتوحيد هيكلة الأجهزة الأمنية .

 

رابط الفيديو هنا