الأحد 21 يناير 2018
مجتمع

دمنات..اختفاء عشرات المختلين عقليا من شوارعها

دمنات..اختفاء عشرات المختلين عقليا من شوارعها

تشهد شوارع دمنات خلال العطل الصيفية، انتشار عشرات المختلين عقليا، مشكلين خطرا مباشرا على المواطنين بالاعتداء عليهم ورميهم بالحجارة، ويذكر أن بين هؤلاء المختلين من يحمل أدواتا حادة (سكاكين، سواطير، قطبان حديدية...). لكن في الآونة الاخيرة لوحظ تناقص هذه الفئة بشكل كبير.
وقالت سكينة؛ خياطة بدمنات، " إن انتشار هذه الفئة داخل المدينة بشكل كبير، كانت تشكل خطرا حقيقيا على المواطنين لا سيمة الأطفال. وأصبحت هذه الوضعية تؤرقهم الآباء نظرا لتواجد العديد من هؤلاء المختلين في الازقة المجاورة للمدارس أثناء الموسم الدراسي". بينما يؤكد عبد الواحد صاحب محل تجاري تعرض لاعتداء من طرف مختل عقليا، " من خلال رميه بحجارة داخل محله التجاري، مما عرضه لإصابة خطيرة على مستوى الظهر".
وبحسب شهادة أحد المواطنين، فإن من بين أسباب تواجد المختلين بكثرة في المدينة هي تلك الشاحنات المجهولة التي يتم رصدها وهي تقوم بإفراغ حمولتها المكونة من المختلين عقليا بمداخل المدينة " أيت معياض، لحرونة. وتبقى تدخلات السلطات المحلية والمنتخبين محدودة، وتتسم بالموسمية ولا ترقى إلى مستوى البحث عن حلول جادة وموضوعية، وذلك من خلال تقديم العلاجات الضرورية لهم، وبناء مراكز خاصة في كل ربوع المملكة.